Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
18/01/1441 (17 سبتمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF
كتاب محمود حسب شهيدا وقائدا إعداد جبهة التحرير الإرتريةالخاتمــــــــــــة

كتاب محمود حسب شهيدا وقائدا

إعداد جبهة التحرير الإرترية

الخاتمــــــــــــة

   باسم شعبنا الارتري المناضل وثورته الوطنية الممثلة بقيادة جبهة التحرر الارترية أتقدم بالكشر والعرفان لمكتب حركات التحرر بمجلس قيادة الثورة بالقطر العراقي الشقيق على تكرمه بطباعة كتاب محمود حسب قائداً وشهيداً ، هذا الكتاب الذي كرس لتخليد ذكراه العطرة وسيرة حياته ودوره المتميز في مسيرة الثورة الأرترية ، وبطولاته وانجازاته الثورية العظيمة وأن العراق الشقيق بقيادة سيادة الرئس صدام حسين قائد النصر والسلام الذي عرفناه سباقاً في الاعمال الخيرة الخالدة وتلبيته لمطلبنا لطباعة هذا الكتاب ليس بالشيء الجديد ، بل يؤكد لنا الموقف المبدئي والثابت ونهجه الواضح في دعم الثورة الارترية حتى بلوغ أهدافها الوطنية في الحرية وتقرير المصير في حالتي الحرب والسلام لهذا نكرر شكرنا .

 ان جريمة اغتيال القائد الشهيد محمود حسب التي قامت بها الجبهة الشعبية الانعزالية العملية ، واجهها شعبنا الارتري البطل بكل فصائله الوطنية بالأدانة المطلقة ، ومعه الشعب السوداني وبعض اشقائنا العرب والصحافة العربية ووكالات الأنباء العالمية ، وهذا دليل كافي للعزلة التي تعانيها هذه الجماعة الخائنة في الساحة الارترية ، وأن محاولات الانتحار التي تقوم بها لتمرر مخططها الاجرامي وخياناتها الوطنية مكشوفة لهذا لن تمر لان الشعب الارتري وثورته يقظين ومدركين الابعاد المؤامرة واهدافها والقوى الدولية الاستعمارية التي تحرك جماعة العميل اسياس افورقي.   وأن اتفاقية صنعاء الوحدوية ستظل البداية الإيجابية في مسيرة وحدة فصائل الثورة الارترية ، وبهذا المناسبة نسجل شكرنا وتقديرنا للمسئولين في الجمهورية العربية اليمنية الشقيقة الذين اشرفوا على الحوارات بين الفصائل الوطنية الارترية برعاية الأخ العقيد الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية العربية اليمنية والقائد العام للقوات المسلحة الأمين العام للمؤتمر الشعبي العاموقد تميز دور اليمن السعيد بالحكمة وكرم الضيافة العربية الأصيلة وصدق رسول الله صلى اللهعليه وسلم الذي قال : ( الإيمان يمان والحكمة يعانيه ) لهذه الحكمة التاريخية كانت مبادرة الأخوة اليمنين ناجحة وموفقة من حيث اختيار الزمان والترتيب والطرحج الواضح وشمولية الدعوة للفصائل الوطنية الارترية فلهم من اجزيل الشكر والعرفان وتأمل ان تكون صنعاء عاصمة الوحدة والسلام وهنا يأتي دورنا الارتري في تطوير العمل الوطني المشترك الذي تشرف عليه القيادة المشتركة المكونة من التنظيمات الارترية الثلاثة:-

1.  جبهة التحرر الارترية.

2.  جبهة التحرير الارترية – المجلس الوطني.

3.  جبهة التحرير الارترية – المجلس الثوري.

   بازالة كافة المعوقات في هذه المرحلة الانتقالية التمهيدية نحو إقامة التنظيم الوطني الديمقراطي الواحد بين فصائل جبهة التحرير الارترية ، وهي بالطبع فرصة لخلق الأرضية الصالحة والمتينة لقيام وحدة حقيقية تتميز بالفعل الثوري الجاد والمقنع لجماهيرنا التي ملت الشعارات المكررة وتريد العمل الملموس الذي تراه على أرض الواقع والمعايشة الفعلية مع قضايا الجماهير وهمومها . والمقاتلين ومعاناتهم اليومية ، وأية محاولة تسويفية ومماطلة في تطبيق الاتفاقيات سيكون لها آثار خطيرة على مستقبل نضالنا الوطني ، ومصير ثورتنا اكثر من أي وقت مضي.

   لهذا ندعوا إلى اهمية وضرورة الصدق في القول والفعل وأملنا كبير بأننا نكون قد استفدنا من تجاربنا السابقة التي لعبت دوراً سلبياً في مسيرة الثورة ، وعلينا اليوم تجنب تلك الآثار السلبية الضارة.

   ولا يفوتني هنا تقديم الشكر لكل من حضر الينا وشارك في تشييع جثمان القائد الشهيد محمود حسب أو أبرق معزياً من الأخوة في الفصائل الوطنية الارترية من قيادات وكوادر وقواعد وأشقائنا السودانيين من مسئولي الدولة والأحزاب والقبائل والشخصيات بالإقليم الشرقي والخرطوم.

   كما نشكر أشقائنا في السفارة العراقية بالخرطوم وعلى رأسهم سعادة القنصل الأخ عبدالعزيز محسن السلمان الذي حضر إلى مكتبنا بالخرطوم معزياً باسم السفارة ، كما نشكر سعادة سفير دولة فلسطين الاخ بورجائي وأعضاء البعثة الدبلوماسية الفلسطينية ، وهذا يعني تأكيداً للعلاقات الخاصة والمتميزة بين الثورة الفلسطينية والثورة الارترية.

   كما نشكر الاستاذ إبراهيم عبدالقيوم الصحفي السوداني الكبير الذي سارع بالحضور إلى كسلا فور سماعه لنبأ استشهاد صديقه القائد محمود حسب والجدير بالذكر أن الاستاذ إبراهيم عبدالقيوم هو صديق لجبهة التحرير الارترية مفجرة الثورة الارترية منذ انطلاقتها في 1961م ، وقد عاش بين قادة ومقاتلي جيش التحرير لفترات طويلة ، وشارك في فترة تحرير المدن وبالتحديد ( أم حجر – قلوج – تكومبيا) وقام بتغطية أنباء هذه المعارك التاريخية في الصحافة السودانية تحت عنوان ( شاهد عيان ) وقد لقبه البعض منا برفيق البعض منا برفيق الشهداء  نظراً لأنه عاش فترة تواجده في الميدان الشهداء – إدريس رمضان ناتي شرفه – محمد حامد عثمان (تمساح) محمود حسب.

   كما نشكر الاستاذ م محمد أبوعزة الصحفي الصحفي والكاتب الفلسطيني الذي كان قد زارنا لأول مرة في عام 1971م أثناء انعقاد المؤتمر الوطن الأول لجبهة التحرير الارترية ، وبعدها صارت له جولات متواصلة في الساحة الارترية وسط مقاتلي جيش التحرير والجماهير الارترية وشارك في معظم المؤتمرات والمناسبات الوطنية الارترية وآخرها كان مؤتمر الفلاحين في مدينة مندفرا وبحق كان صديقاً وفياً لجبهة التحرير الارترية ولازال ، وله علاقات واسعة مع قياداتها وكوادرها ، وكانت تربطه علاقة خاصة بالشهيد محمود حسب وعند سماعة نبأ استشهاده كتب مقالاً وشفقيات من أجل الشهيد محمود حسب في مجلة ( دنيا العرب ).

   والشكر موصول للأستاذة أمال مينا الصحفية السودانية وصديقة الثورة الارترية التي عاشت لفترات طويلة بين مقاتلي جيش التحرير وكوادره وقياداته ، ولها علاقات موصولة بالشهيد محمود لم تنطقع حتى بعد استشهاده ، والشكر أيضاً للاخوة الأستاذ/ كامل محجوب الذي حضر لمكتبنا بالخرطوم معزياً والأستاذ/ سمير أبوسمرة الإعلامي السوداني البارز والاخ / سيد عمر منشاوي عن برقيته لنا بالعزية وغيرهم كثير لهم منا جزيل الشكر والأمتنان .

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,308,894 وقت التحميل: 0.47 ثانية