Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
19/12/1440 (20 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF
المقالات: مقالات
سقوط النظام وحتمية انتصار المعارضة الارترية  بقلم أبومحمد

      تعيش ارتريا منذ ان أطل برأسه النظام الحاكم واعتلا سدة الحكم بعد ان توفرت له شروط النجاح داخليا وخارجيا لصالح  المشروع الانعزالي الذي يتم تطبيقه على الأرض الارترية في ردة تاريخية دفع ثمنها الشعب الارتري ولا زال حيث صودرت الحقوق وانعدمت الحريات وظل الخوف الذي يحيط بالمواطن الارتري هو سيد الموقف 



ارتريا والمصير المجهول (بقلم ابومحمد)        

 يمر الشعب الارتري منذ فجر الاستقلال باحبك الظروف وتزداد معاناته يوما بعد آخر في مختلف الميادين نتيجة لسياسات النظام الدكتاتوري الحاكم في السمرا ومنهجه العدواني تجاه شعبه الذي لم يعهد ممارسات كهذه حتي في ظل تعاقب المستعمرين على أرضه يضاف إلى ذلك سلوكه نحو دول الجوار والمحيط الإقليمي لارتريا والذي كان له ولايزال تأثيرا في العزلة الدولية التي تعانيها ارتريا.  فسجل النظام القمعي في ارتريا مليء بالانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان الارتري والتي تتمثل في الاغتيالات والتصفيات الجسدية غدرا وعمليات الاختطاف والاعتقالات التعسفية والاحتجاز غير القانوني ومنع ممارسة الشعائر الدينية ومصادرة الحريات الصحفية والخدمة التي لا اجل لها واخيرا احتجاز اموال المواطنين



الذكري ال 52 لمعركة تقوربا الخالدة بقلم / أبومحمد

تمر عليا هذه الأيام ذكرى عزيزة وعالية على نفوسنا جميعا وهي ذكرى معركة تقوربا المجيده،

 والتي مثلت نقطة تحول في المسيرة النضالية التي قادتها جبهة التحرير الارترية حاملة لواء الحرية والاستقلال الوطني .  



أبـدا ما كان ده يومك يا آخـر المؤسـسين أبـو ايهـاب ـ الخـرطوم السـودان

هذه الكلمات مسـتوحـاة من جملة بليغة وكلمات مؤثـرة بـل ومحـزنة رددها المناضل الوطنى الاســتاذ/ سـيد أحمد محمـد هاشــم سـليـم مـد الله فى أيامه ومتعه بالصحة والعافية، وهو احد مؤسسى جبهة التحـريـر الارتـرية التاريخـيين فى عام 1960م بالقاهـرة. قال هذه الجملة فى ذلك اليوم الأغبـر الـذى تـم فيه تسـليـم ســلاح الثورة للسـلطات الســــودانية فى عام 1981م،



جحافل الظلام لابد أن تهرب وتتبدد... بقلم : المهندس/ سليمان دارشح

منذ أن بزغ فجر الاستقلال وارتفع على السارية علم ارتريا بعد أن هبط علم المستعمر إلى الحضيض .. ومنذ أن تسلمت عشية الاستقلال حكومة الهقدف  دفة الحكم في البلاد ،  كنا نتوقع من هذه الحكومة  أن تمد سواعد الرجال الأوفياء المخلصين لاجراء إصلاحات سياسية ضرورية ، مدخلاً للتعددية والديمقراطية ولكن هذه الحكومة لا تعرف غير لغة العنف  والبقاء في سدة الحكم ، وطوال سنوات  حكمها للبلاد لم تتغير سياساتها الخرقاء وتصرفاتها الحمقاء التي اتبعتها عن طريق  فوهات البنادق  للتتحكم  وتتسلط وترهب وتخيف لغرض ما تُريده ومن يقفون معها ، بل صارت في درب الفساد وارتكاب بحق البلد وأهله الجرائم والإذلال والبهدلة يفوق ما ارتكبه المستعمر..



أهمية التعبير بالرسوم والصور كوسيلة إعلامية / صالح شاتر

       الرسوم الكاريكاتورية والصور تعد من وسائل الاعلام الناجعة في ايصال المعلومة بسرعة وبشكل شمولي ، فالمعروف أن ما يراد التعبير عنه كتابة في عدد من الصفحات يمكن تلخيصه أو اختزاله في رسم أو صورة واحدة ، لذلك فإن الأفكار والأهداف التي يراد إيصالها عبر هذه الرسوم والصور يجب أن تكون عميقة وذات مغزى ومدلول سواء كان ذلك سياسي أو غيره من دروب التعبير التي تمس الحياة اليومية للشعوب خاصة تلك التي تعاني من القهر جراء ابتلائها بالأنظمة السياسية الدكتاتورية والقمعية لان ممارسات هذه الأنظمة وإفرازات تعاملها القهري تمتد للجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كما هو حالنا نحن في ارتريا.



الشعب الإرتري لا يتعجل موت أسياس أفورقي !!!!صالح أشواك ...

   كغيري من الإرتريين أطلعت علي  مقال الأستاذ / محمد كامل عبد الرحمن المنشور في صحيفة الإنتباهة  في 31/10/2015م  و هالني ما ورد فيه من تزيف متعمد للحقائق ...في تقديري أن الإعلامي و الكاتب عليه الالتزام بجملة من المعايير الأخلاقية و المهنية حتى يعبر عن مصداقية انتمائه للمنظومة التي ينتسب إليها و عليه عدم إغفال فطنة القاري و الذي سيلحظ و بشكل لا يقبل التأويل بأن المقال خلفه سفارة الدكتاتور في الخرطوم و بأنه مدفوع القيمة نتيجة لما وردت فيه من إشارات إلي أن المعلومات مصدرها السفارة ...

 



هؤلاء يستحقون التحية( 2 ـ 6 ) الأستاذ صالح شاتر قائد أفنى زهرة شبابه في النضال علي عافة إدريس

 كما ذكرت في مقالي السابق أننا قد تعودنا أن نكتب عن قادتنا بعد مفارقتهم الحياة ، فيخرج ما كتبناه في صورة أذكروا محاسن موتاكم ، وفي ذلك كثير من الإجحاف في حقهم و حق الوطن ، لهذا أردت أن أكسر هذه القاعدة وأنصف من أعرف منهم وهم أحياء ، والأمر الذي شجعني على الكتابة عن هذه الكوكبة أنهم لا يشغلون حالياً أي مناصب رسمية ، ومن سأتحدث عنه في مقالي هذا هو القائد صالح عثمان علي كرار الشهير بصالح شاتر ، رجلٌ أفنى زهرة شبابه وهو يناضل في سبيل الوطن ، لهذا أصبح من حقه علينا أن نذكر تاريخه و نضالاته وفاءا له وللوطن الذين ناضل من أجله.



بودينا : عادات وتقاليد .. أفراح وأتراح .. منها الصامد ومنها المقاوم ومنها ما إندثر الحلقة الأخيرة القرية الساخرة والمدينة المتعالية (9-9) الحسين علي كرار
بين القرية والمدينة وشاج عميق من المودة والمحبة ، وحديث التباهي والتعالي والسخر والإفتخار المتبادل والذي فيه الكثير من صفاء النفوس ونقاء القلوب هو ما يتندرون به فيما بينهم ، فمن هذه القرية ذهب هذا الرجل إلى المدينة ووقف أمام المطعم وسأل أحد المارة ، اسمع أليس هذا المطعم المعروف باسم  (.....) ؟ نعم ، كيف عرفته لتسأل عنه ، كنت آكل فيه قبل هذا ولكن ضللت الطريق ، فمعذرة ، دخل المطعم وجلس على الكرسي وهو يحملق في وجوه الرواد ، وتنفس ، وقال يا ولد مناديا الجرسون تعال ، عندكم (لحم) ؟ نعم ، شنو ؟ عندنا لحمة مقلية ولحمة الزقني المطبوخة بالشطة ، ولحمة شربة ، اسمع أعطيني الزقني بالشطة ، فقط أضبط اللحم ما تغشني وتعطيني العظام ، أنتم ناس السوق غشاشون تلعبون علينا وتقولون عرب غشمان ، فابتسم الجرسون وأحضر له الطلب وصاية ، وعملت الشطة عمايلها في العم ، فتصبب عرقا وذرف دمعاً وسال من أنفه ماء ، وتهامس حوله في المطعم بعض الشباب الظرفاء من أهل النكات في المدينة ، وهو يبتسم وينظر إليهم وعرف المغزى ، يا عمي ماذا حصل لك ؟ والله الشطة قتلتني ، إذن أترك الأكل ، والله أنا دفعت فيه قروشي كيف أتركه ، طيب أطلب مثلنا ، ماذا تأكلون ؟ نأكل ملوخية ورجلة ، يبتسم يا أولاد الحرام ، تريدون أن آكل القش مثلكم ، ماهذا ؟ جرجير ، فجل ،طماطم ، رجلة ، ملوخية ، أسمعوا هذا غذاء المواشي عندنا ، وأنتم ناس المدينة تأكلون طعامها ، يتبادلون الضحك ويخرجون ، والرجل ليس غريب في المدينة  ويعرف مداخلها  ، فيذهب إلي قهوة


ماذا فعلت غزالة بنظام أفورقي؟بقلم / الحسين علي كرار

وغزالة هنا هي ((المخابرات الأثيوبية))  التي فضحت النظام الطاغي المتجبر المغلق الذي لا يري إلا في الظلام ولا يعرف إلا الرعب والإرهاب والقتل، سلط سيفه على شعبه من الشيخ إلى الطفل الرضيع ، وجعل الحياة قاسية على كل المواطنين الشرفاء ، وكال لهم التهم جزافا فساقهم إلى القبور والسجون وإلى السخرة والهروب ، ودمر كل البنية التحية للدولة والتي تركها المستعمرون المتعاقبون ، وأعاد الحياة إلى الخلف لعقود ، بسيفه البتار، وبعصاباته الإستخبارية ، حتى أوصل ألأمور إلي بكاء الضعفاء وحنينهم إلى أيام الاستعمار القديم .



الغـــــزو من الداخل بقلم الصحفي / محمد نور وسوك

اعلن الشعب الاريتري ثورته في الفاتح من سبتمبر عام 1961 بقيادة البطل حامد ادريس عواتي ورفاقه الميامين بجبل ادال  ايذاناً بانطلاقة الشرارة الأولى وبرعاية كريمة من اهل بركة والقاش والساحل وقبلها الحراك السلمي بريادة الشهيد محمد سعيد ناود ورفاقه هذا الحراك الذي مهد لتأسيس جبهة التحرير الأريترية المشروع الوطني بقيادة الشيخ المناضل ادريس محمد آدم مندر ورفاقه .



تـراب الأرض عارنـــــــــا وجبهة التحـريـر خيارنـــا أبـو ايهـــاب ـ المملكة المتحـدة 

نحـن صناع التاريخ الارترى القـديم والجـديـد .. نحـن صناع المجـد الذى كان  وسـيكون رغم انف كل الأعـداء القـريب منهـم والبعيـد.. نحـن من سـبق شـباب القارتـين اسـيا وافريقيـا فى طلب العـزة وصـون الكـرامة والانعتـاق .. نحـن شـباب ارتـريـا الوطـن المجيـد.. نحـن الشـعب الـذى واجـه الاسـد البـريطانى وهـو فى اوج عظمته وقـوته التى لا تقهـر .. نحـن من رفـع العلـم الـرابع فى سـماء القـارة السـمـراء .. نحـن كتاب التاريخ فى العصـر الجـديـد والقـديـم .. نحـن مـن كـتب التاريخ بـدم مائة وسـبعون ألف شـهيـد .. ونحـن عشـاق السـلام وحمـاة مجـد الامة فى تاريخهـا القـديـم والجـديـد، ونحـن لهـا عبـر الأبنـاء والاحفـاد



أبو ايهاب ينـــــــــــــــعي الأستاذ المناضل صالح حمدي

ماذا نقول فى حق من وجه وعلم وقاد وأخى وصادق واعطى واخذ دون من او رياء ..!؟ ماذا نقول فى اربعينية هذا المربى الكبير الذى رحـل عنا بهدوء تام يماثل هدوءه المعهود عندما كان يسعى بيننا بنشاط وحيوية داعيا الى لم شـمل قوانا الحية لخلق حياة سعيدة للأجيال القادمة . رحيل استاذنا الجليل المناضل/ صالح حمدى ومن قبله رحيل رتل من اصحابه الكرام هـو خسارة كبيرة على مؤسـساتنا الوطنية التعليمية منها والسياسية، فقد رحل من قبله مجموعة فاضلة من الاساتذة المناضلين الاجلاء: محمد عثمان كجراي/ جابر سعد محمد/ صالح محمد محمود/ حامد احمد/ سـراج محمد احمد/ محمد على ابراهيم/ محمود ابراهيم جامع/ محمود نوراي/ ادريس محمد ابراهيم/ محمد علي اسماعيل سليمان / عبد الرحيم كجراي/ محمد محمود محمد ابراهيم/ عثمان عمر ابراهيم ومحمد نور عثمان عمر ضرار وعشـرات آخرين من المربيين الأجـلاء .



الذكرى الرابعة والخمسون للاندلاع الكفاح المسلح في لفاتح من سبتمبر تحية لابطال وشهداء سبتمبر المجيد تحية لعواتي والرعيل

في مثل هذا اليوم قبل اربع وخمسون عاما وبالتحديد في اليوم الأول من شهر سبتمبر 1961م إنطلق في بلادنا نفر من الابطال بقيادة الشهيد القائد حامد ادريس عواتي حاملين ارواحهم على الأكف مواجهين بارادة الرجال بالبسالة بالجرأة والاقدام الاستعمار الجديد الذي أطل في بلادنا خلفاً للاستعمار القديم الايطالي الذي هزم على ارضنا بوصفه طرفا في حلف المحور بقيادة هتلر هزم الاستعمار الايطالي وجاءت القوات البريطانية التي أعلن قادتها اخضاع بلادنا تحت الوصايا والانتداب البريطاني حتى يقرر مصيرها من عصبة الامم كغيرها من المستعمرات الايطالية ليبيا والصومال ، هنا تحركت مطامع الامبراطور الاثيوبي ورغبة دول الغرب في السيطرة على بلادنا ذات الموقع الاستراتيجي المشرف على باب المندب والقريب من مناطق تدفق البترول وممراته في البحر الاحمر على هذه الخلفية صنع حزب الاتحاد كحامل لاحلام اثيوبيا في ضم هذه الارض وتوسيع امبراطوريتها والتي ظل اباطرتها وطوال مايزيد عن خمسمائة عام يتفرجون على تعاقب الاحتلالات على بلادنا وكان آخرها الايطالي الذي وقعت معه الامبراطورية ممثلة في منيليك اتفاقية اوتشيالي لترسيم الحدود بين البلدين



قراءة وعرض لكتاب :أرتريا من حلم التحرير الى كابوس الدكتاتورية الكاتب : فتحى عثمان دار سيبويه للنشر والتوزيع – بريطانيا

الكاتب دبلوماسى أرترى وهو جزء من تجربة الشعبية وهو سودانى  الميلاد والنشأة (أرترى ) الهوى والنزعة أختار أن يكون أرتريا بالرغم من توافر الإمكانات على أن لا يكون أرتريا حسب تعبيره , جمع مع ثقافته العربية اللغتين الانجليزية والفرنسية وكتاباته تدل على إمكاناته التحليلية العميقة, وتنم عن مستوى ثقافى ومعرفى عالى الكتاب عبارة عن مقالات للكاتب يحتوى على (21) مقالا تحليليا فى محاولة للاجابة على (أسئلة وجودية ) حسب تعبير الكاتب وهى تساؤلات لفهم كيف تحولت نضالات الشعب الارترى ودماءه خلال ثلاثة عقود من النضال الثورى الأسطورى الى نفق الطغيان المظلم ؟ والكتاب محاولة جادة لقراءة الظاهرة السياسية الارترية من خلال المجهود التحليلى البنيوى للظاهرة وشروطها الموضوعية بناء على معطيات علم الاجتماع السياسى والجغرافية السياسية والاثنوغرافيا والاقتصادى السياسى بغض النظر عن مايمكن أن تؤدى اليه مخرجات القراءة ونتائجها من صدمة على القارئ والتى لن تكون على كل حال أكثر صدمة من الواقع السياسى الذى نعيشه محاولا تجاوز حالة السرد التأريخى والانطباعات الشخصية التى ميزت الكتابات الارترية دون سبر غور المسببات والمآلات بالإضافة الى مايكتنف الكتابة السردية من إشكالية عدم التأكد من مصداقية الكاتب وأمانته

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,043,414 وقت التحميل: 0.85 ثانية