Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
05/07/1441 (28 فبراير 2020)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF
المقالات: مقالات
 اريتريا بين إسرائيل وإيران!/ أبو فيصل الاحوازي

كل العرب من المسلمين وغير المسلمين يعتقدون أن بين إيران وإسرائيل عداء شديدا من الممكن أن يؤدي إلى صراع حقيقي في المستقبل، وحتى بعض المراقبين والسياسيين العرب أيضا عندهم نفس الفكرة، وكل ما يتمعنون فيه لا يجدون غير ذلك.



ندوة بروكسل وحريق التحالف / بقلم محمود طاهر        

ان الضعف والهشاشة التي تعتري علاقة تنظيمات المعارضة الارترية تتجلى في اسواء صورها عند حدوث اي ازمة عارضة بغض النظر عن حجمها وتاثيرها على الواقع المعاش، لذا نجد التحالف يعيش جل وقته على الأزمات المفتعلة وما ان يخرج من أزمة حتي يعود إليها من جديد، بدل ان يعمل على تعزيز فرص التقارب بين اعضائه المتناحرين،



أريتريا الى أين فى ظل كثرت التنظيمات القومية ؟ / بقلم: أحمد نقاش

من المعلوم إن الفكر السياسي الاريترى الحديث قام على اساس النهج الوطنى وان بدء متعرجا  نوعا  ما فى  بداية انطلاقته الاولى عند ما تنازعته المشاعر الدينية والاقليمية،لكنه سرعان ما  تعاف من وعكته الاولى. واول ممارسة اتيحت لشعب الاريترى بالعمل السياسي والحزبى المنظم كانت عقب إنتصار  قوات الحلفاء على قوات المحور فى الحرب العالمية الثانية،عند ما انتصرت القوات البريطانية على القوات الايطالية فى اريتريا، وسيطرت القوات البريطانية على كامل التراب الاريترى عام 1941.وهذه الاحداث الجديدة جاءت باجواء ديمقراطية التى سمحت فى البلاد تأسيس الاحزاب السياسية. وفى تلك الايام الاصطفاف الدينى والاقليمى  كان من ابرزملامح الاحزاب الاريترى.



الحوار : من المحاورة وهي المراجعة في الكلام .بقلم / محمود طاهر

فالحوار يراد منه التوصل الى إتفاق جماعي قابل للتطوير, وليس من الشر في شيء أن يختلف الناس، لكن الشر كل الشر أن يضلوا الطريق الصحيح إلى معالجة الخلاف، وان أول أسس الحوار مدعاة لإنجاحه هو الاعتراف بالحاجة للحوار وإن ترسيخ مفهوم الحوار وسلوكياته تساعد على تحقيق رؤى مستقبلية شفافة تعمل على رقي وتطور المجتمع .



جبهة التضامن الإرترية / نصف عام ويزيد  والمسيرة مبشرة /الحلقة الأولى

مع بداية  الشهر الأخير  لهذه السنة  تكون جبهة التضامن الارترية  قد أكملت سبعة أشهر من عمرها المديد إن شاء الله ودخلت في ثامنها وهي تجدد إصرارها على التقدم بثبات رغم الظروف غير المواتية التي ولدت وتسير في خضمها . وبمراجعة سريعة للتأثيرات وردود الأفعال التي أثارها تأسيسها  يمكن القول إن ميلاد التضامن حرك كثيرا من الجوامد وكشف الغطاء عن كثير من النوايا والرغبات مما كان يعيش متواريا تحت مبررات ودوافع كثيرة



منظمات المجتمع المدني ودورها في نشرالديمقراطية / بقلم / محمود طاهر

الديمقراطية لفظاً مشتقة من اليونانية ، وهي من اجتماع كلمتين الشق الأول من الكلمة Demos وتعني عامة الناس والشق الثاني من الكلمة Kratia وتعني حكم فتصبح Democratia أي حكم عامة الناس.



بوشكين : الاكتشاف التاريخي الخطير !؟/ بقلم عمر جابر عمر

الجبهة الشعبية لا تؤمن بتكريم وتمجيد الاشخاص – كل شىء من أجل " حفاش " ! لذا فلا توجد تماثيل لافراد في أرتريا – التمثال الوحيد الذي فكر فيه النظام كان سيكون لأسياس أفورقي ولكن بعد ان شاهد في شاشات العالم ما حدث لتمثال صدام حسين بعد الغزو الامريكي للعراق توقف المشروع !!



المثقف الأرتري المسلم وروح أبي رغال(1)/ علي عافه إدريس ـ الدوحة

 

 لقد دأب الأخ حسن سكوتي (إعتقد أن الأسم مستعار) بمواظبة يحسد عليها على ارسال الرسائل لإميلي منذ أكثر من ستة أشهر بمعدل ثلاثة رسائل إسبوعياً من الإميل abualhwol@yahoo.com ، وأقل ما يمكن أن يقال عن تلك الرسائل أنها مسيئة جداً



أومال بالمناضل أحمد عوض معانيه ودلالاته الخلاقة !/ أبو وائل بنسلفانيا  أميركا

اللقاءات التي تعقد بالعناصر الفاعلة في صنع التأريخ النضالي المعاصرلمسيرة جبهة التحرير الأرترية تشد دائماً إنتباه القارئ الأرتري وتحرك فيه العواطف والأحاسيس الوطنية وذلك لِماَ تُمثله الجبهة من ثقل سياسي وإجتماعي وفكري للأنسان الإرتري  منذ تأسيسها



منظمات المجتمع المدنى الارترية هل خالية من شوائب السياسة ؟!بقلم/أحمد نقاش

إن وجود مؤساسة مجتمع مدنى ومنظمات حقوق الانسان ومنظات قانونية ومهنية مستقلة هى احد اركان الدولة الحديثة ودولة قانون، التى يرنو الكل للوصول اليها فى هذا العصر لتأمين الحقوق والامن والسلام والتقدم ،بإعتبار ان الدولة الحديثة هى البديل لكل اشكال الدول القديمة التى عرفها التاريخ السياسي للبشرية جمعاء( من الاسرة الى العشيرة والى دولة القبيلة ثم الى دولة الملك  وغيرها الى ان وصلت المجتمعات الى الدولة الحديثة دولة المواطنة اساسها قوة القانون والعدل الاجتماعى..



ሙስሉይነት ሃመደኤ/ብፍረወይኒ ገ/&#492

ትማል ቀዳም 21 ሕዳር “ሃገራዊ ማሕበር ደቂ ኣንስትዮ ኤርትራ (ሃማደኤ)“ አብ ጀርመን መበል 30 ዓመት ምስረታ ማሕበረን ጸምቢለን። እቲ ኣደራሽ ብፖሊስ ጀርመንን ብናታተን ሓለውትን ተሐዚኡን ተሐልዩን ብምንባሩ ካልኦት ግዱሳት (ተቓወምቲ) ውሽጡ ክንርእዮ አይከአልናን። አቲ ቦታ አብ ከተማ ማንሃይም ወይ አብ ምሕዱግ ክፍሊ ኡንዳስትሪ ናይቲ ከተማ ነይሩ።



بقلوب راضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ رحيل العم المناضل علي صالح دبال / إدريس همد آدم

بقلوب راضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ رحيل العم المناضل علي صالح دبال يوم الخميس الماضي في مدينة بورتسودان. تلك المدينة الساحرة التي شهدت ميلاد العمل الوطني الارتري في خمسينيات القرن المنصرم ، ها هي اليوم تودع أحد رمز الكبرياء الى جنات الخلد إن شاء الله.



ልዕሊ ህዝቡን ሃገሩን ንሰልፉን ው&#484

ምዕዶ ዘይ ሰምዕ ነየድምዕ፤ እዚ ኣርእስስቲ እዚ ብዕምቆቱ ክረኤን ክልተ ግዜ ክንማራመር ይገብረና ብመሰረቱ ውድብን ሰልፍን ከሎ ካልእ ውድብን ሰልፍን ምምስራት ኣድላይ ኣይ ነበረን፡ ንረብሓ ህዝብን ሃገርን፥ንድሕነት ህዝብን ሃገርን ክኣ ክኸውን ኣይ ክእልን አዩ፤እንትርፎ ንብሕታዊ ስልጣን የዔዊትካ ኣብ ኮሮሻ ዓመጽ ተወጢሕካ ንውልቃዊ ረብሓኻ ብዘገልግል ንህዝቢ እና ከፋፈልካን ብደም እና ኣናቆትካን ናይ ብሓትነት ዓመጽ ስልጣን ምርጋጽ ጥራሕ ካብ ምኻን ሓሊፉ፤ ካልእ ንህዝብን ሃገርን ከምጽእ ዝኽእል ሰላምን፥ፍትሕን፥ራህዋን፥ቅሳነትን ፥ምዕባሌን ኣሎ ኢልካ ምሕሳብ ጥራሕ ናይ ኣታሓሳስባ ስንክልና ምኻኑ ነውሰከፍ ጉዱስ ኤርትራዊ ክግንዞቦ ይግባእ።



ارتريا :- إذا كان السكوت من ذهب فما اغنى الخرسانين!.../بقلم محمود علي حامد كاتب ارتري مستقل

ان التهاون والعزوف عن امر الله والتمادي في عدم الانتهاء عن نواهيه جل وعظـم شأنه ، شر مستطير وشطط خطير يمتطيه البعض ليقوده الى شفا جرف هار وهو في غفلة غافلة وجهالة قاتلة لا تحمد عقباها.
ان غفلة المسلمين الارتريين عن الغضب لله والوطن والحق الوطني الشرعي المغتصب نهارا جهارا حوبا كبيرا وعارا وصغارا ، يضاعف شر من يكن لهم الذل والهوان ، ليستحمرهم وكأنهم سوائم صماء لا يدافعون عن حقهم المشروع وعقيدتهم العصماء ( التي لا يأتيها الباطل من بين يديها او من خلفها) لانها ناموس آلهي  انزل من السماء بالكتب السماوية المقدسة ، بقيادة رسل كراما عليهم السلام. اختصم الله بالبلاغ المبين فأدوا الامانة وبلغوا الرسالة ، وتركوا الخيار لمن في رأسه عقلا راجحا وقلبا خاشعا وضميرا راشدا ، ملتزما بقوله جل وعلا ( من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فاليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه احدا).  صدق الله العظيم . ليفوز  بأستمساك العروة الوثقى التي لا انفصام لها.



في الذكرى (29)لاستشهاد القائد عثمان عجيب / بقلم / عثمان صالح

تصادف اليوم 15/11/ 2009 م الذكرى (التاسعة والعشرين) لاغتيال الشهيد القائد عثمان عجيب نائب رئيس اللجنة الثورية ورئيس الدائرة السياسية في جبهة التحرير الارترية –قوات التحرير الشعبية ، تلك الجريمة النكراء التي ما زال مرتكبها طليقا  بسبب الغموض والتشارك فيها من جهات عديدة .

أحدث المقالات
· البرنامج السياسي الم...
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,941,838 وقت التحميل: 0.07 ثانية