Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
05/07/1441 (28 فبراير 2020)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF
المقالات: مقالات
تاريخ و تجارب شعوب مشابهة الحلقة ( 2 ) / علي عافه إدريس ـ الدوحة

تاريخ و تجارب شعوب مشابهة

علي عافه إدريس ـ الدوحة

aliafaa@yahoo.com

الحلقة ( 2 )

أحزاب أرمنية:

 



تاريخ و تجارب شعوب مشابهة /الحلقة (1) / علي عافه إدريس ـ الدوحة

  لقد مر أكثر من شهر منذ أن نشر لي أخر مقال(قراءة لورقة الثعبان وجلوده) بتاريخ 9/9/2009م ، ذلك على الرغم من رغبتي في إبداء رأيي فيما كتبه الأستاذ حامد ضرار(للفرد منا رأي مختلف وإن إمتنع عن الإفصاح عنه لإعتبارات ... !) إلا أني لم أتمكن من ذلك لعدة أسباب أولها إنتظاري  إلى أن تكتمل حلقاته ، وثانيها رغبتي في عدم التعجل في تناول آراء الأستاذ حامد تجنباً لشخصنة النقاشات مستفيداً من تجاربي السابقة في أوضاع مشابهة ، أما ثالث الأسباب كانت ظروف إنشغالي الأسرية ، أما الآن فقد فضلت الكتابة عن موضوع آخر ثم العودة لاحقاً ّ للذي كتبه الأستاذ حامد ضرار .



الموبقات التسع /  الحلقة الرابعة / تهميش الدين واستخدامه سياسيا /  بقلم عمر جابر عمر

   فى بيان الانشقاق عن جبهة التحرير قال (( اسياس أفورقى )) فى (( نحنان علامانا )) – نحن واهدافنا – ما يلى ( 1969 )

1 / أصبح الاختيار صعبا بين مواجهة الذبح على أيدي الجبهة ببساطه لآن الشخص ولد مسيحيا أو الاستسلام للعدو ... )) !؟

ثم يورد البيان ما اعتبره (( جرئم )) فى حق المسيحيين .



الموبقات التسع /الحلقة 3/ ثالثا: غياب دولة المؤسسات / بقلم عمر جابر

فى 1991/5/24  دخل الجيش الشعبى الى العاصمة( أسمرا) وهرب الجيش الاثيوبى الى السودان . انتهى عهد الثورة وبدأ عهد الدولة ... انتقلت الجبهة الشعبية بكل اجهزتها وتجربتها وموروثها وامكانياتها من الغابة والجبل والسهل الى المدن. لم يتغير شئ سوى انها وضعت عليها (عباءة) الدولة



الموبقات التسع الحلقة الثانية ثانيا: إهدار حقوق الإنسان ومصادرة الحريات / عمر جابر عمر / ملبرون أستراليا

بعد رحلة طويلة من العذاب والتشريد والإضطهاد خلال الحقب الإستعمارية المتعاقبة كان أمل الشعب  الإريترى وحلمه الكبير ان تشرق عليه الشمس ويعيش فى وطن حر آمن وديمقراطى ولكن خاب أملهم وانقلب الحلم الى كابوس ووجدوا انفسهم فى سجن كبير لا بوابة له ولانافذة.



    الموبقات التسع /   الحلقة الاولى الهيمنة الثقافية /   بقلم / عمر جابر عمر  ملبورن – استراليا

  العلوم هى مشتركة بين البشر – قوانين وأسس الفيزياء والكيمياء والاحياء والجيولوجيا ... الخ واحدة وموحدة وكذلك المعادلات الرياضية والحسابية – ولكن إختلاف الشعوب من إختلاف الثقافات ...  القيم   والمبادئ والمورثات والعادات والدين ؟؟



الموبقات التسع /    بقلم / عمر جابر عمر  ملبورن – استراليا

فى الاسلام هناك الموبقات السع – الكبائر – يرتكبها الانسان فى حق نفسه وحق الاخرين وحق الله . أم الكبائر – الشرك بالله – لذا فان الله لايغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء . موبقان الجبهة الشعبية أو كبائرها وصلت تسعة ويمكن لأي إرتري من تجربته ومعلوماتة أن يزيد عليها وحتى يضاعفها شريطة تقديم معلومات موثوقة تساعد على بلورة الموضوع وتوضيح حجم وأبعاد كل (( موبقة )) من تلك الموبقات .



ارتريا:- تقمص الشعبية (للشيوعية) وسيلة ماكرة لغاية تنصيرية!؟ /بقلم :محمود علي حامد كاتب ارتري مستقل

 مقدمة :- الوطن والمواطنة مصدر رحمة ومودة وتكافل اجتماعي راس جسره الاحترام المتبادل الذي يتماسك به النسيج الاجتماعي و يستديم به التعايش السلمي وتزدهر به العدالة والمساواة والمشاركة الوطنية الصادقة والامينــة التي ترضي الله وخلق الله



صراع الأخوه الأعداء /  حرب بادمى بقلم / عمر جابر عمر

هذا موضوع قديم جديد .... قديم بحكم التاريخ الذى جرى فيه الحدث ، وهو جديد لآن فصوله لم تصل الى نهايتها والخاتمة لم تكتب بعد .

 كان معظم الارتريين لاسباب سأشرحها لاحقا يؤيدون موقف الحكومة الارترية فى ذلك الصراع وحتى المعارضة الارترية حاولت تغليب المشاعر الوطنية على المواقف السياسية ولكن اليوم وبعد تراكمات سياسية ومواقف تكررت داخليا وخارجيا أصبح المواطن الارتري العادي يسأل : هل كنا على حق فى تفجير ذلك الصراع او الدخول فيه أصلا ؟ ألم يكن من الممكن تفادية والبحث عن وسائل اخرى – سلمية لحل الخلاف ؟ وهل الصراع مع الجيران أصبح طبيعة هذه النظام ( اليمن – السودان – جيبونى ) ولماذا أصبحنا نحن الارتريين موضع شك من كل العالم ؟ لماذا يشير علينا العالم بأننا مصدر الشغب وعدم الاستقرار فى القرن الافريقي ؟؟



حالة الصحافة في إرتريا قبل الاستقلال وما بعده(2)

حالة الصحافة في إرتريا قبل الاستقلال وما بعده(2)

 

وفيما يلي قائمة لضحايا مهنة المتاعب في إرتريا من الصحفيين الذين يقبعون في سجون السلطات الحاكمة في إرتريا:-



حالة الصحافة في إرتريا قبل الاستقلال وما بعده

ونحن نعيش الذكرى الثامنة لاختطاف زملائنا الصحفيين في يوم الثلاثاء الأسود 18/09/2001م ، دفعني واقع الحال المأساوي في بلادي، إرتريا، الذي لا يسُرّ عدو ناهيك عن صديق محب للسلام والعدل والحريات، إلى استدعاء تاريخ إرتريا ما قبل الاستقلال. فوجدت أن المحتلين الذين تعاقبوا على البلاد - إيطاليا، إنجلترا ثم أثيوبيا - كانوا أرأف بالمواطن الإرتري من حكومته  " الوطنية " الحالية.



قراءة لورقة الثعبان وجلوده / علي عافه إدريس

 ورقة الثعبان وجلوده  ورقة تم إعدادها بتاريخ 2مارس 2009م من قبل فريق عواتي التابع لموقع عواتي في شبكة الإنترنيت ،والورقة تتكون من سبعة عشر صفحة ، وقد تم تخصيص صفحة تقريباً للمقدمة والصفحات الباقية لقائمة أسماء حاشية الرئيس أسياس أفورقي



الشعبية استأثرت الظلم عن العدل والشر عن الخير والمفاصلة عن المواطنة / بقلم :- محمود علي حامد كاتب ارتري مستقل

  كلنا يعلم علم اليقين قيادات  وقواعد بان الشعبية  استأثرت الظلم عن العدل والشر عن الخير والمفاصلة عن المواطنة بأحاديتها الناشذة ودكتاتوريتها الغاشمة وشموليتهـا  القابضة التى تكمم  بها الأفواه وتقيد بها الايدى والأقدام لا لشي  الا  لصالــح   حزبها  او فصيلها  الخاص على حساب المصالح الوطنية العامه .



الدكتاتورية في العصر الحديث دراسة نموذجها التطبيقي أسياس أفورقي لحلقة (5)

 قد إبتليت المجتمعات  بكم غير قليل من المواطنين الذين تفننوا بالقيام بأدوار اجتماعية من نوع خاص ، وأنا هنا سأنقل ما قاله رئيس الجمعية العربية لعلم الاجتماع البروفيسور مصطفى التير لمجلة (علوم إنسانية) (( عددت من هذه الأدوار في ورقة نشرتها في يوم من الأيام ستة أطلقت عليها الأسماء التالية :  ( التلتال ، اللقاق ، البروال ، الهرواك ، الزمزاك، والهتيف ) .



  ذكري سبتمبر المجيدة / بقلم م عمر جابر عمر  ملبورن – استراليا

بمناسبة هذه الذكري المجيدة يسرنى أن أكتب عنها خصيصا لموقع (( اومال )) تقديرا لدوره فى الحفاظ على تراث وتجربة جبهة التحرير الارترية ونشر رسالتها والتبشير بمادئها وأهدافها .

أحدث المقالات
· البرنامج السياسي الم...
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,941,471 وقت التحميل: 0.08 ثانية