Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
24/12/1440 (25 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
واشنطن و ضواحيها تأبن القائد الراحل / عبدالله ادريس محمد سليمان
أخبار

واشنطن و ضواحيها تأبن القائد الراحل / عبدالله ادريس محمد سليمان

أقام الارتريون بمنطقة واشنطن الكبرى و ضواحيها و بدعوة من فروع جبهة تحرير ارتريا بأمريكا تأبينا للقائد الراحل عبدالله ادريس ، و قد تقاطر عدد كبير من ابناء الجالية الارترية الى مكان التأبين. و قد زينة القاعة بصور القائد الرمز عبدالله ادريس و الى جانبة صورة مفجر الكفاح المسلح الشهيد عواتى و خلفهم علم النضال الارترى

فى تمام الساعة الخامسة مساءا اعلن عن بدء الفعاليات

افتتح التأبين بأية من الذكر الحكيم - ثم دعا مقدم البرنامج الحضور لوقفة حداد على ارواح شهدئنا الابرار

تلى ذلك مقدمة عن الراحل القائد عبدالله ادريس و دورة القيادى البارز القاها مقدم البرنامج التأبينى

ثم تم تقديم الاستاذ موسى يوسف عضو المجلس المركزى للجبهة... كلمتة عددت مأثر و بطولات القائد الفذ عبدالله ادريس تناول تاريخ الشهيد منذ الصغر و التحاقة بالقائد عواتى و حتى اقعدة المرض

ثم تلتة كلمة عضو المجلس المركزى زمام شيدلى التى تناولت الادوار السياسية و القيادية للراحل البطل عبدالله ادريس

ثم تناول الاستاذ طاهر شيدلى رئيس فروع امريكا الذى تناول مناقب الشهيد عبدالله ادريس و رفاقة الغيارى بأسقاط الاحلام الاثيوبية و مقارعة النظام الديكتاتورى الحالى

ثم بادر الاخ قرماى ودى فيتورى مسؤل التحالف بواشنطن بكلمة تأبين لقائد وطنى همة الاول و الاخر الوطن ثم الوطن و ذلك بزكر بعض الحقائق التاريخية

و تلتة كلمة رئيسة مفوضية الحوار الوطنى بواشنطن الاستاذة ملو نقاسى التى اكدت على مأثر البطل عبدالله ادريس و السير على نهجة

و من ثم تقدم المناضل الكبير عمر محمد سليمان و هو رفيق مسيرة الكفاح الوطنى مع المغفور له البطل عبدالله ادريس ... استمع الحضور لحديثة بأهتمام حيث تناول محاسن و مناقب الشهيد و مميزاتة القيادية كشاهد للاحداث من قربة للبطل عبدالله ادريس

ثم كانت كلمة المقاتل السابق بجبهة التحرير و رئيس الجبهة الديمقراطية المتحدة- حاليا- رزنى هبتى حيث حدد الكفاءة و البراعة القيادية للبطل عبدالله ادريس

لقطات

موسى يوسف- جئنا اليك يا بطلا يا قل النظير مثلة ، جئنا اليك لنكتب و نسطر اعظم تركة، يصعب حملها، يثقل دفاترها، يكثر وزن احبارها و يندر سفرها ... انها الامانة و الامانة كلها

كيف لا و انت ذاك الاسد العرين الذى تغذى و ترعرع فى تلك البيئة التى إسترخصت دمائها للوطن الغالى ... الم تكن من دماء و عروق تلك الكوكبة التى إحتضنتها و إرتوت بها تربتنا الغالية ؟ دمات ود اكد ، و بهتا حقوص، و ولدى ميكائيل سلمون، و ابراهيم سلطان، و عبد القادر كبيرى، و عمر إزاز، ادريس محمد ادم، ومحمد احمد عبدة و حسبو، و سبى، تلك البذور هى التى نمت فى دمائك الطاهرة و عروقك الذكية و كنت اهلا لها بكل إنتصاراتها و إنكساراتها المؤلمة

زمام شيدلى- شهيدنا و رمزنا كان بطل و اسمة مقرون بالوطن ارتريا و ترك وصية غالية و ان حملة الشعلة من تربيتة النضالية مصممون على تحقيقها وفاءا للعهد

طاهر شيدلى- كنت رمزا وطنيا خالصا و رقما اساسيا فقدتة الساحة و نحن فى مرحلة تتطلب ملئ الفراغ الذى خلفة الشهيد الذى عرف بعنادة و أرادتة الفولازية و جبروتة المعروفة ابان فترة التحرير و رفضة التام لممارسات النظام الحالى

عمر محمد سليمان- كنت فى زيارة عمل مع الشهيد عبدالله ادريس لدولة سوريا ... طلب الشهيد من القيادة السورية بأعطاء الطلبة الارتريين فرصة دراسة الطيران... و تفاجأت و قلت لماذا هذا الطلب الغريب؟ الا اننى ادركت ان للشهيد بعد نظر و يفكر لكل الاحوال و الظروف

رزنى هبتى- كانت هناك حادثة كنت احد اطرافها و تمثلت فى بعض المشاكل لجيش التحرير و كان الوضع متوترا و حساسا لغاية وطلبنا ان يحضر الينا رئيس المكتب العسكرى متمثلا فى عبدالله ادريس و حضر الينا و بتواضعة و ذكائة و شجاعتة حل كل الامور و بشكل اثبت ان دورة الاداري يوازى دورة العسكرى و السياسى و انة رجل كل المواقف

جميل امان-الشهيد عبدالله و بشجاعتة و حنكتة المعهودة تصدى لكل العراقيل والمؤامرات داخل ارض النضال و فى كل بقعة من ارض ارتريا. كان مناضل جسور مع رفاقة و سيظل قدوة للنشئ الجديد

عبدالرحمن محمود- بدء بأفتتاح التأبين بكلمات مؤثرة و بزات الحزن قام بالقاء ابيات من الشعر و النثر بين فقرات التأبين و منها بتأبين القائد و قائمة طويلة من قادة النضال الارترى و قال

تركتمونا و حالنا لا يسر ... فنحن نموت فى الداخل و فى كل التخوم من حولنا... و دمنا المسفوح الاحمر ينزف فى كل مكان ... من كنشاسا غربا مرورا بالبحيرات الى اصقاع الصومال ... و حتى فى بلاد ذلك الذى قرر ان يقتل شعبة و يطاردهم زنقة زنقة

و بعض الانتهاء من التأبين تراص الحضور صفا طويلا لتسجيل عزاء فى دفتر التأبين

اللهم ارحم الشهيد البطل عبدالله ادريس و اسكنة فسيح جناتك مع الصديقين والنبيين و الشهداء و ألهم أله و ذوية و الشعب الارترى عامة و أعضاء جبهة التحرير الارترية خاصة الصبر و حسن العزاء

اسماعيل سليمان

سكرتير فروع الجبهة بأمريكا

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,084,862 وقت التحميل: 0.46 ثانية