Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
13/04/1441 (10 ديسمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
نداء الى الشعب الإرتري ، لقد حانت ساعة المواجهة/ኣውያት ንህዝቢ ኤርትራ፡/ A cal
أخبار

نداء الى الشعب الإرتري ، لقد حانت ساعة المواجهة

 

الأخوة المواطنين الكرام

 

في هذا الوقت الذي تجتاح فيه موجة التحرر من الاستبداد و الطغيان منطقتنا ، وفي الوقت الذي بدأت فيه الشعوب المضطهدة  تتخلص من الانظمة الدكتاتورية الى غير رجعة ، لا يمكن للشعب الإرتري ذو التاريخ النضالي الحافل أن يكون واقفاً على الرصيف ولا يتأثر بأمواج التغيير . في هذا الوقت الذي يراقب فيه العالم بذهول وأعجاب شديدين الثورات التي صنعتها الشعوب لترمى بالانظمة المستبدة في مذبله التاريخ ، لا يكمن لشعبنا أن يظل متفرجاً ولا ينتهر  هذه الفرصة ويمسك بهذه اللحظة التاريخية .

نحن قطاعات الشعب الإرتري ، الذين تحدينا الاستعمارات المستبدة لمدى عقود من الزمان ، ووهبنا دمائنا وعرقنا من أجل حرية شعبنا ووطننا ، لا يمكن أن نستسلم لنظام يقوم على دكتاتور تسنده عصابة متسلطة ظلت على رقاب شعبنا لعقدين من الزمان.

اننا في هذه اللحظات الحرجة التى تمر بها المنطقة من حولنا لا يمكن ان نظل محض متفرجين ، ونحن الذين إنتظرنا طويلاً لننهض كروح متحدة لنتحدى الطغيان . وعلينا أن نتذكر اذا كانت مجموعة من الرواد الذين صنعوا تاريخنا السياسي بقيادة البطل الشهيد حامد إدريس عواتي ورفاقه امتلكوا الشجاعة الكافية لمواجهة جبروت الاستعمار من غير تكنلوجيا تسندهم أو ووسائل قتال تعينهم، ثم أستطاعوا في المحصلة النهائية تحقيق أهدافهم وهزيمة الاستعمار ، فما بالنا نحن لا نقتدى بهم ، وقد تهيأت لنا كافة وسائل الاتصالات والتعبئة الجماهيرية التي نستطيع من خلالها مواجهة النظام الدكتاتوري في بلادنا ، أننا لا يمكن أن ندع هذه الفرصة تتجاوزنا وقد حان الوقت لأن نقول كفى!!

ومن هنا فإننا نوجه النداء الى كافة الإرتريين الأحرار في الداخل والخارج لتكامل الادوار لمواجهة النظام الدكتاتوري ، والمطالبة بالتغيير وذلك من خلال المظاهرات الجماهيرية في أسمرا والعواصم الاقليمية في الداخل ، والإنتظام في مظاهرات حاشدة في العواصم الدولية التي يتواجد بها الارتريين في الخارج .

 

أشقائنا في قوات الدفاع الوطني:


لا شك أنكم تحملون موروث الشجاعة للقتال دفاعاً عن إرتريا، إن مؤسسة الدفاع الوطني هى ثمار البذور التي غرسها الرعيل الاول والمناضلين الارتريين طوال عقود الكفاح المسلح من أجل الحرية والانعتاق ، إن هذه المؤسسة في الأصل لها لها هدف وحيد واساسي هو القتال والاستماته من أجل حرية هذا الشعب الأبي ، إن مهمة الجيش الوطني هو حماية كرامة وحرية الشعب ، وهو ما لم يعرف شعبنا طعماً له منذ وقت طويل .

نحن الآن في منعطف تاريخي هام في طريق تطورنا كأمة ووطن متحد ، وليس أمامنا خيار ونحن نرى أسياس وعصابته يسعون لهدم هذا البناء وهذا الوطن ، سوى النهوض لمواجهتهم والقتال وبذل التضحيات من أجل إسترداد  كرامتنا . في هذه اللحظة نتوجه بالنداء الى الشعب الإرتري الى الانتقال الى مربع العمل ، كما ندعو كل إرتري الى النظر عميقاً أن يقف ، وعليه أن يدرك الجانب الصحيح في دفتر التاريخ ليقف الى جانبهويساهم في مقاومة النظام الدكتاتوري ذو السجل الحافل في ممارسة الاضطهاد والاعمال الوحشية ضد شعبنا الأبي ، ولا شك أن النظام يراهن على تقاعسنا عن مواجهته ، عليه نحن نتوجه اليك لتقف الى جانب شعبك ، جانب أمتك ، جانب الحق والعدل ، ندعوك لأن تواصل مسيرة الأبطال من شهداء حرب التحرير الذين حملوا أرواحهم على أكفهم من أجل حرية الشعب الوطن ، فالخيار لك ونحن نراهن على حكمتك في الإختيار.

 

 
 

.

  ኣውያት ንህዝቢ ኤርትራ፡

ክቡር ህዝቢ ኤርትራ

ኣብዚ ብማዕበል ሓርነትን ነጻነትን ተናዊጽሉ ዘሎ ግዜ፡ አብ መላእ ዞባና ዝርከቡ ጩቁናት ኣህዛብ፡ ካብ ኣርዑት ዓመጽቲ ስርዓታት ንምግልጋል፡ ሓደ ብሓደ ካብ ሱሮም በርቂቖም ክውድቅዋምን ክብድህዎምን እንከለው፡ ህዝቢ ኤርትራ ነዚ ማዕበል ለውጢ፡ ተዓዛባይ ጥራይ ኮይኑ ክጥምቶ ኣይፋልን።

ኣቃል ህዝቢ ዓለም ኣብ ዞባና ኣተኲሩ ይርከብ። ነዞም ንነዊሕ ዓመታት ዝገዝኡ ውልቀመለኽቲ ዞባና በብሓደ ክመሓው እንከለው ህዝቢዓለም ብአድናቆት ይዕዘ ። ነዚ ታሪካዊ ፍጻሜታ ከባቢና  ከይተጠቐምናሉ ከይሓልፍ ግና፡ ነፍሲወከፍ  ኤርትራዊ ስክፍትኡ ይገልጽ ኣሎ

ከም ህዝቢ ኤርትራውያን ንመውእል ኣንጻር ዓመጽቲ ተዋጊእና፡ ንጸቐጥቲ ስርዓታት መኪትና፡ ምእንቲ ናጽነት ህዝብናን ሃገርናን ሚና። ሎሚ ንሃርና ንነዊሕ ግዜ ክጭፍጭፍ ዝጸንሐ ግናይ ውልቀ መላኺን ጭፍርኡን ኢድና አሕሊፍና ኣይንህብን።

ኣብዚ ወሳኒ ህማት፡ ተዓዘብቲ ኰና ክንተርፍ ኣየዋጻኣናን። ሓደ ኣካል ኰና ንሓይሊ ዓመጽቲ ብሓይሊ ህዝቢ እንገጥመሉ ግዚኡ ኣኺሉ። ውሑዳት ሃገራውያን ብዘይ ዝኾነ ናይ መራኸቢ ማዕከናትን— መጎሳጎሲ መሳሕታት— ብትብዓት ተላዒሎም ንጎብለል ሓይሊ ስርዓት ጎበጣ መኪቶም ሰዓርዎ ኣብዚ ዘመነ ተክኖሎጂን ምዕቡል መራኸቢ ብዙሓንን ህዝቢ ኤርትራ ኣንጻር ህልዊ ዘቤታዊ ዓማጺ ስርዓት ተመሳሳሊ ትብዓትን ቆራጽነትን ዘየመስክረሉ ምኽኒት ፍጹም ክህሉ ኣይግባእን። ህዝቢ ኤርትራ እዚ ኣጋጣሚ ብዘይ ተግባር ከሕልፎ ኣየዋጽኦን ኢዩ። ይኣክል በቃ ዝበሃለሉ ግዜ ሕጂ እዩ። 

በዚ ኣጋጣሚ ንመላእ ህዝቢ ኤርትራ— ኣብ ውሽጥን ኣብ ወጻእን— ናይዚ ስርዓት ኣረሜናዊ ጭፍጨፋ ዲል ከይሃበ፡ ኣብ ጎደናታት ኣስመራን ኩለን ከተማታት ዓለምን፡ ብሓደ ድማጺ ተላዒሉ ለውጢ ዝጠልብ ሰለማዊ ሰልፊታት ከካይድ ንጽውዕ።

ክቡራት ኣባላት ሓይልታት ምክልካልቅ ኤርትራ

ኣብ ዝባንኩም ናይ ተባዓት ተዋጋእቲ ሓይልታት ሓድጊ ተሰኪምኩም ኣለኹም። ካልኩም ካብ ዘርኢ ንኤርትራ ዘወደቁ ተቃለስቲ ሓርነት ዝበቖለ ተሊ እዩ። እዚ ሰራዊት እቲ እንኮ ዕላሙኡ ንስለ ናጽነት ኤርትራውያን ክደሚ፡ ክዋጋእን ክከላኸልን ኢዩ ኔሩ። ብግብሪ ድማ ሓደ ሃገራዊ ሰራዊት ቀዳማይ ዕማሙ ክብሪን ነጻነትን ሃገሩ ንምክልኻል ኢዩ። ኤርትራውያን ግ ነጻነቶም ካብ ዝንፈጉ ዘመናት ሓፉ። 

ኣብዛ ህሞት’ዚኣ— ኣብ ታሪኽ ሃገራዊ ጉዕዞና— ኣገዳሲ መድረክ በጺሕና ኣሎና ይ ብኢሰያስን ጭፍርኡን ዕንወት ሃገርና ክቅጽልዎ ክንፈቅድ ይ ድማ ካብ ስልጣኖም ኣሊና ፍረ መሪር ጻዕርና ከነማልስ እዩ። ኣብዚ ንህዝቢ ኤርትራ ስጉምቲ ንክወስድ ጻውዒት እነቕርበሉ ዘለና ዜ፡ ንዓኹም’ውን ኣብ ቅኑዕ ጎድኒ ናይ ታሪኽ ክትስለን፡ ንህዝብኹም ካብቲ ብኣርሜንነቱ ኣብ ልዕሊ ሰላማዊ ህዝቢ ዘመስከረ ስርዓት ክትከላኸሉሉን ክትሕግዝዎን ንጽውዕ። 

እዚ ስርዓት’ዚ ድሮ ብውሽጡ ቦኽቢኹ ኣብ ስልጣን ንምጽናሕ ዝጥቀሞ እንኮ ስልቲ ኣብ ልዕሊ ህዝብኩም ዝፍጸሞ ግፍዕን፡ ናታትኩም ዘይተግባር ኢዩ። ኣብዚ ታሪኻዊ ግዜ እዚ ኣብ ጎድኒ ህዝብኩም ደው ክትብሉን፡ የእዳውኩም ብደም ንጹህ ህዝብኩም ካብ ምብካል ክትድሕኑ ንጽውዕ።

 

                                       A call for action to the Ertirean People

Dear Compatriots,

At a time when the tide of freedom and liberation from tyranny is engulfing our region. At a time when the oppressed people across our region are dismantling tyrannical regimes, Eritrea cannot afford to be a bystander and not ride the waves of change.

 

This is a time when the whole world is focused on our region, watching in amazement as tyrants are toppled or challenged one after the other; and no Eritrean should watch all the events around him and not seize the moment.

 

We, as a people, had fought tyranny and challenged oppressive regimes for decades. We bled in pursuit of freedom for our people and country; and we should not succumb to a petty dictator and his clique, who have been brutalizing our country for far too long.

 

 At this critical moment, we can't afford to be bystanders. It is long overdue to rise as one body and challenge tyranny with the power of people. If few patriots, with no media coverage and no means of mobilization had the courage to stand against a giant force of occupation and finally defeated it, there is no reason in this age of technology and mass communication for the Eritrean people not to demonstrate the same courage to stand against the current tyrant.  The Eritrean people can't afford to let this momentum pass without action. It is time to say enough is enough.

We call on all our compatriots who live inside and outside Eritrea, to defy the regime's brutality and demand change by demonstrating in the streets of Asmara and all the capitals of the world in unison.

Dear compatriots in the Defense Forces,

You carry the legacy of the brave fighting force of Eritrea. Your institution is an offspring that has grown from the seeds of the Eritrea freedom fighters. That army had a sole goal: to protect, to  fight, bleed and die in pursuit of freedom for Eritreans. In essence, a national army=s first task is protecting the dignity and freedom of the peopleCand freedom has eluded Eritreans for too long.

We have now arrived at an important juncture in the history of our development as a nationCwe can either let Isaias and his clique continue to destroy our country, or we can unseat him and reclaim our hard fought dignity. At this moment as we call on the Eritrean people to take action, we are also calling on you to stand on the right side of history, to protect and defend your people against a regime, that has a track record of brutality against civilians. 

The regime has already decayed and depends solely on your inaction to continue oppressing Eritreans. We call on you to stand by your people and avoid carrying stains of your peoples= blood on your hands.

Eritreans who depend on you

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,133,872 وقت التحميل: 0.42 ثانية