Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
18/12/1440 (19 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
تقرير عن مظاهرة واشنطن دي سي تقرير / عبد الرحمن محمود
أخبار

تقرير عن مظاهرة واشنطن دي سي

تقرير / عبد الرحمن محمود

 

في صبيحة 27/5/2011 توافد الارتريون الذين قدموا من مختلف أنحاء الولايات المتحدة إلى حيث مكان التجمع في (Dupont Circle) ومنها انطلقوا إلى سفارة "هقدف" وهم يرددون شعارات تدعو إلى إسقاط النظام وتندد بجرائمه – حيث وقف المتظاهرون قرابة الساعة أمام سفارة بلا سفير – هتفوا برحيل النظام وإطلاق سراح المعتقلين. وما لفت أنظار المتظاهرين هذا العام هو غياب "الشبيحة" أو "البلطجية" الذين كانوا يوجهون الشتائم والعبارات السوقية في السنوات الماضية، مما دلّ على أن دائرة المؤيدين لـ "هقدف" قد ضاقت كثيراً وأن ساعة السقوط قد دنت. وبعدها توجه المتظاهرون في طابور طويل بوسط العاصمة "واشنطن" وهم يهتفون ضد النظام باللغات الثلاث الإتجليزية والعربية والتغرينية وقد اختاروا طريقهم بعناية حيث مواقع اكتظاظ الناس. وكانت اللجنة المنظمة للمظاهرة قد أعدت ورقة تعريفية بالمظاهرة عددت جرائم النظام ووزعت على المارة الذين لم يخفوا إعجابهم بالمظاهرة وطريقة تنظيمها وكثرة الحضور وغلبة عنصر الشباب فيها. هذا وقد وصلت المظاهرة إلى وزارة الخارجية مروراً بالبيت الأبيض. وهناك القيت خطب كثيرة تدعو إلى مزيد من التلاحم والعمل الجماعي حتى الوصول إلى دولة القانون المغيبة في إرتريا. كانت مظاهرة هذا العام قد شكلت لوحة فنية رائعة ضمت إلى جانب الذين ساهموا في النضال ضد المستعمر أولئك الشباب الذين أجبروا على مغادرة إرتريا تحت سطوة الإرهاب والاستعباد التي يمارسها النظام. كما أن حالة التعانق والتآلف التي سادت بين المتظاهرين بمختلف طوائفهم وألسنتهم أكدت بأن الأصل في العلاقات بين الإرتيريين هو التحابب والتعايش وأن البغضاء بينهم طارئة وهي ستذهب بذهاب صانعها الدكتاتور الذي خبر صناعة الفتن والفرقة من يوم مجيئه مدسوساً إلى الثورة وحتى اللحظة وأن التجربة أكدت بما لا يدع مجالاً للشك بأن كل حالات التقارب والوحدة التي انهارت بين التنظيمات إبان الكفاح المسلح كان سبب فشلها هو الدكتاتور حتى يتسنى له الانفراد بمصير إرتريا كما يفعل الآن.

أثناء إلقاء الخطب ذهب ثلاثة من اللجنة المنظمة للمظاهرة لمقابلة أعضاء الخارجية الذين أكدوا تفهمهم لما يجري في إرتريا من هدر لحقوق الإنسان وغياب الدولة المدنية. كما ألقيت في المظاهرة قصائد شعرية هادفة ألقاها بالعربية الشاب "صالح" الذي نال إعجاب الحضور بلغته الرصينة وأدائه المتميز. وبالتغرينية الإعلامي اللامع وصاحب موقع "اسنا" اماثئل أياسو – وحضرت المظاهرة وسائل إعلام عديدة منها "صوت أمريكا" – سادت مكان التجمع أمام الخارجية لحظات من الهدوء حتى الفراغ من صلاة الجمعة. وبعدها عاد المتظاهرون بقوة إلى ترديد شعاراتهم ضد النظام الدكتاتوري إلى أن حان الوقت وانصرف الجميع بعد أن قدموا عملاً رائعاً في شوارع "واشنطن" عروا من خلاله نظام "أفورقي" وانتصروا للقابعين في جحور الظلم والظلام.

عبد الرحمن محمود

31/5/2011

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,024,624 وقت التحميل: 0.28 ثانية