Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
24/12/1440 (25 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الأول لحزب الشعب الديمقراطي الإرتري
أخبار

البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الأول لحزب الشعب الديمقراطي الإرتري

epdp-logo.jpg

إنعقد المؤتمر الأول لحزب الشعب الديمقر اطي الإرتري في وقت واحد في كل من ألمانيا وإثيوبيا في الفترة من 31 يوليو وحتى الرابع من أغسطس 2011 تحت شعار "الثورة الشعبية ضمان للتغيير الديمقراطي".

وقد تم ربط ممثلي فروع الحزب الذين جاءوا من مختلف الدول عبر الوسائل الإلكترونية ليتمكنوا من المشاركة في النقاشات التي جرت في الموقعين في آن واحد، والتي سادتها روح المسؤولية والجدية التي تتطلبها الظروف الحساسة والبالغة الخطورة التي تمر بها البلاد.

ينعقد المؤتمر في وقت تزداد فيه ظروف شعبنا سوءاً في ظل نظام الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة (هقدف) المتسلط والقابع في البلاد والذي دفعت سياساته الخطيرة الشباب الإرتري ليتجه نحو المجهول هرباً من جحيم ذلك النظام ليصبحوا ضحية للموت والظروف القاسية. كما ينعقد المؤتمر في وقت تعاني فيه بلادنا ودول الإقليم من القحط والمجاعة وفي ظل عزلة تامة محلياً وإقليميا ودولياً جراء السياسات الخاطئة والخطيرة التي يمارسها نظام هقدف والتي قادت إلى فرض عقوبات على البلاد من مجلس الأمن الدولي. وللحؤول دون العواقب الأكيدة التي تنتظر النظام من جراء الانتفاضات الشعبية التي شهدتها ولازالت تشهدها دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط والتي اقتلعت قلاع الديكتاتوريات هناك، نجد نظام هقدف يسعى فيه إلى تحسين علاقاته مع دول المنطقة.

بدأت جلسات المؤتمر بكلمة إفتتاحية من رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأول اعقبها تقديم تقرير رئيس الحزب عن نشاطات دوائر الحزب المختلفة خلال الفترة الانتقالية التي استمرت لـ 18 شهراً. وللدخول في أعمال المؤتمر تم إختيار سكرتاريا، قامت بإدارة النقاشات وتسيير الجلسات التي تناول فيها المشاركون بالإسهاب كل التقارير المقدمة وبعد المصادقة عليها بالاجماع تم تبني القرارات والتوصيات التي تدفع بالعمل إلى الأمام في الدورة القادمة.

وبعد نقاشات جادة اتسمت بروح عالية من المسؤولية لمسودتي برنامج العمل السياسي والنظام الداخلي للحزب ووثائق وتقارير أخرى تم إجازتها وإقرارها بالاجماع من قبل المؤتمرين. آخذاً في الإعتبار الظروف القاسية التي يعيشها شعبنا تحت النظام القمعي، تبنى المؤتمر الأول لحزب الشعب الديمقراطي الإرتري القرارات السياسية التي من شأنها التخفيف من معاناته وتؤدي إلى تأكيد السلام الدائم والديمقراطية والإزدهار الإقتصادي في ربوع السلام ورسم السياسات التي تحقق تلك الأهداف التي اشتملها البرنامج.

قرر المؤتمرون صوابية وصحة أسلوب النضال السلمي والديمقراطي الذي يتبناه حزب الشعب الديمقراطي الإرتري بإعتباره الضمانة لتحقيق السلام الدائم، وما تتطلبه ظروف البلاد والشعب للخروج من أزماته.

وإيمانا منه باستحالة اسقاط النظام الديكتاتوري القائم في البلاد واستعاضته بنظام ديمقراطي دستوري دون المشاركة الحقيقية والكاملة للشعب الإرتري في داخل الوطن، قرر المؤتمر ضرورة إيلاء العمل النضالي داخل البلاد الأهمية اللازمة. ولتحقيق تلك الغاية حث المؤتمرون الشعب الإرتري بعامة والشباب بخاصة ضرورة القيام بعصيان شعبي لاسقاط ذلك النظام. كما ناشد المؤتمرون قوات الدفاع الإرترية بضرورة الوقوف بجانب شعبهم والعمل على تقصير عمر ديكتاتورية هقدف ليكونوا جزءاً أساسياً في مسيرة التغيير الديمقراطي المنشود.

توقف المؤتمرون أمام قضية وحدة الشعب والوطن والسياسات الخاطئة للنظام المتسلط في إدارة البلاد من جهة وأساليب التأطير التنظيمي والنضالي التي تتبناها بعض تنظيمات قوى المعارضة الإرترية والمخاطر المحدقة بالبلاد من جهة أخرى. وللتخلص من تلك المهددات، أكد المؤتمر على رغبة واستعداد الحزب للعمل بقوة مع كل القوى التي تحمل آراء وبرامج متماثلة لما يتبناه. وبهذا الخصوص يؤكد حزب الشعب الديمقراطي الإرتري ولتعزيز روح العمل المشترك الهادف إلى اسقاط النظام الديكتاتوري استعداده للاسهام في خلق تجمع وطني إرتري يؤطر نضال فصائل المعارضة الإرترية لتحقيق الأهداف الوطنية التي تحقق مصلحة الشعب.

ناشد المؤتمر الأول لحزب الشعب الديمقراطي الإرتري المجتمع الدولي ضرورة الإلتفات إلى مأساة شعبنا الذي يرزح تحت جرائم نظام هقدف الديكتاتوري والعمل على تخفيف معاناته باتخاذ الإجراءات اللازمة باتجاه ذلك النظام. من جهة أخرى دعا المؤتمرون دول الجوار بشكل عام والسودان وإثيوبيا بشكل خاص إلى ضرورة تبني سياسات حكيمة تساهم في تحقيق السلام والاستقرار في منطقتنا. وعبر المؤتمرون عن عميق شكرهم وتقديرهم لشعب وحكومة إثيوبيا لإيوائهم واستقبالهم آلاف الإرتريين الهاربين من جحيم النظام الديكتاتوري في إرتريا.

في ختام أعماله انتخب المؤتمر مجلساً مركزيا جديداً من 31 عضواً أصيلاً و4 أعضاء إحتياطيين لتسيير نشاطات الحزب لدورة العمل للمرحلة المقبلة والتي تحددت بـ 4 سنوات.

النصر لنضالنا الديمقراطي!

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار!

الهزيمة للنظام الديكتاتوري!

4أغسطس 2011

المؤتمر الأول لحزب الشعب الديمقراطي الإرتري

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,084,828 وقت التحميل: 0.45 ثانية