Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
24/12/1440 (25 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
تقرير أميركي :عمليات تهريب منتظمة لاسلحة ايرانية من اريتريا الى صعدة
أخبار
تقرير أميركي :عمليات تهريب منتظمة لاسلحة ايرانية من اريتريا الى صعدة
السبت 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 الساعة 04 مساءً / أسرار برس :
Tank.jpg
كشف تقرير امريكي عن عمليات تهريب منتظمة كانت تتم من ميناء عصب الارتيري إلى السواحل القريبة من محافظة صعدة في مديرية "ميدي" ليتم تخزينها هناك ومن ثم يتم نقلها عبر مهربين إلى محافظة صعدة معقل المتمردين الحوثيين، وذكر التقرير الصادر عن مركز "ستراتفور" للاستشارات الأمنية في ولاية "تكساس" الأمريكية أن القوات البحرية الإيرانية المتواجدة في البحر الأحمر وخليج عدن والتي تم تعزيزها بالأسطول الرابع منتصف هذا الشهر من القوات البحرية الإيرانية ـ تقوم بعملية تأمين عملية تهريب الأسلحة من أحد الموانئ الإريتيرية في البحر الأحمر إلى السواحل اليمنية للجماعات المسلحة المتمردة على الحكومة اليمنية في محافظة صعدة على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية.
وقال التقرير إن الطوق الأمني الذي فرضته القوات البحرية السعودية على ميناء "ميدي" وسواحل اليمن الشمالية قد دفع القوات البحرية الإيرانية إلى إضافة أسطولٍ رابع تمركز بخليج عدن وذلك لتأمين طرق جديدة لتهريب الأسلحة للتمرد الحوثي.
وأضاف التقرير أن القوات البحرية الإيرانية اتجهت إلى استخدام طريق أطول لمد الحوثيين بالأسلحة ينطلق من أحد الموانئ الإرتيرية ويتجه نحو خليج عدن على طول امتداد السواحل اليمنية التي تنتشر عليها القوات البحرية الإيرانية والتي تتواجد آخر قطاع تلك القوات على الحدود مع عمّان.
ورجح التقرير بأن منطقة المهرة وموقع "الشقراء" يعتبران محطة تخزين لتلك الأسلحة ومن ثم نقلها إلى محافظة مأرب وسط اليمن، لتصل بعد ذلك إلى جبال صعدة معقل المتمردين.
وأعتبر التقرير قدرة إيران في إنجاح عمليات التهريب المنظمة مع وجود قوات دولية بحرية متعددة الجنسيات أمراً يدعو للتساؤل عن عدم قيام تلك القوات الدولية المتعددة الجنسيات بواجبها في حماية الممرات الدولية التي تقع بالقرب من خليج عدن ومحاربة تهريب الأسلحة والقرصنة التي تتعرض لها السفن التجارية على البحر الأحمر وخليج عدن، وحذر التقرير من نشوب مواجهه مسلحة قد تحدث بين القوات البحرية الإيرانية وقوات البحرية السعودية في حال قررت السعودية إرسال سفنها البحرية لقطع طرق الإمداد التي تقوم بها إيران لمد الحوثيين بالأسلحة.
وأوضح التقرير أن ما يحدث اليوم هو مقدمة لمواجهة عسكرية حتماً ستكون حدثاً على الأرض بين السعودية وإيران، مؤكداً وجود دعم إيراني للمتمردين بصعدة وهو الأمر ذاته الذي تناولته "أخبار اليوم" في وقت سابق إضافة إلى كونها يأتي تأكيداً لتقرير صادر عن وزارة الداخلية أشارت فيه أصابع الاتهام إلى أن قائد القوات البحرية الإرتيرية يتولى مهمة عملية التهرب بالتنسيق مع محترفين في ممارسة عملية التهريب من خلال السفن التجارية الصغيرة التابعة ليمنيين تتركز نشاطاتهم في نقل البضائع المهربة من السواحل الإرتيرية والصومالية إلى السواحل اليمنية في محافظة المهرة، كما أعتبر مراقبون التقرير الأمني الذي نشرته الوكالة الأمريكية والذي أشار إلى غياب دور القوات الدولية عن مهامها بأنه يأتي تأكيداً للتواطؤ الأمريكي في دعم المخطط الإيراني كما أن يدفع نحو التساؤل عن حقيقة هذه القوات البحرية الدولية متعددة الجنسيات وأهدافها تجاه المنطقة، مؤكداً أن الهدف المعلن لمحاربة القرصنة البحرية بأنه عنواناً خدعت دول المنطقة به وباتت اليوم رهينة أهداف هذه القوات الدولية من جهة ورهينة للمخطط الإيراني من جهة ثانية.
وثمن المراقبون دور دول الخليج واليمن في سرعة اتخاذ خطوات إستراتيجية لحماية أمن المنطقة والتعامل بجدية مع ما يتعرض له الأمن القومي لجزيرة العرب كمنظومة واحدة كون التهديدات التي تهدد استقرار اليمن والسعودية تعتبر تهديداً للأمن القومي العربي برمته.
أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,084,861 وقت التحميل: 0.48 ثانية