Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
23/10/1440 (26 يونيو 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
نعي / جبهة الانقاذ الوطني الارترية
أخبار

 ER Na Sal Front 1 y.jpg

 وداعا أيها البطل المجهول

     توفي المناضل عثمان أحمد اسماعيل المعروف بعثمان ذبيدى بتاريخ 22 سبتمبر 2011 في معسكر سوكي سبعة بالسودان بعد معانات طويلة بسبب اعتلال صحته .

التحق المناضل عثمان ذبيدي بالثورة  سنة 1965 بالمنطقة الثالثة وكان من المناضلين الابطال ورمزا من رموز الصمود والتضحية والشجاعة ومن اللذين تشهد لهم ساحات معارك التحرير البطولية في طول وعرض الاراضي الارترية التي روتها دماء شهداء التحرير .

تدرج الفقيد في مسؤلياته في صفوف جيش التحرير من قائدا للفصيلة الي قائد السرية.  وفي المراحل الاخيرة أيام تحرير المدن ومعارك ضواحي أ سمرة الشهيرة في سنة 1976 كان علي رأس الوحدات العسكرية التي كانت تدخل مدينة أسمرة من كتيبتة كتيبة الشهيد المناضل حامد ذبوي. واشترك في معارك  ضواحى اسمرة الهجومية في وكي دوبا   ومواقع اخري عديدة  ، وكان مثالا للشجاعة والصمود والتضحية .

اصيب الفقيد في المعركة الهجومية في وكي دوبا بضواحي اسمرة بضربة في رأسه وذهب للعلاج الي القاهرة وبعد عودته لم يبتعد من النضال بل واصل نضاله رغم     تأثيراته بهذه الاصابة . وكان من الرافضين للركوع لنظام الجبهة الشعبية ورفض الدخول الي ارتريا . ومع مرور الزمن  ساءة احواله الصحية حتي فقد بصره نهائيا نتيجة الضربة التي اصيب بها وكان يعيش اخيرا في معسكر اللاجئين بالسوكي بالسودان تحت مسؤلية اهله حتي وافته المنية .

المناضل عثمان ذبيدي هو من مواليد 1948 م في شعالي قادى بمنطقة اكلي جوزاي وله اثنين بنات

رحم الله المناضل عثمان ذبيدي وتقبله في جنات الخلد مع الشهداء والصديقين وألهم ذويه وكل معارفه بالصبر والسلوان .

      انا لله وانا اليه راجعون

  جبهة الانقاذ الوطني الارترية

 السودان -  25سبتمبر 2011 م       

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 15,438,181 وقت التحميل: 0.42 ثانية