Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
08/04/1441 (05 ديسمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
جبهة التضامن الارترية / كلمة جبهة التضامن الارترية بمناسبة الذكرى (19) للاستقلال.
أخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جبهة التضامن الارترية

 

كلمة جبهة التضامن الارترية بمناسبة الذكرى (19) للاستقلال.

الأخوة أبناء شعبنا الارتري المناضل

أشقاءنا وأصدقاءنا  الأعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بمناسبة مرور الذكرى(21) لتحرير ارتريا من الاحتلال وإخراج قواته المحتلة مهزومة ومرور الذكرى(19) لإعلان الاستقلال الذي كان نتيجة كفاح بطولي وتضحيات جبارة قدمها الشعب الارتري على مدى سنوات مسيرة حرب التحرير الثلاثين تتقدم الهيئة القيادية المؤقتة لجبهة التضامن الارترية بالتهنئة الحارة إلى كل أبناء شعبنا بهذه المناسبة الوطنية.

أيها الأخوة :

لاشك إن الشعب الارتري قدم تجربة رائعة في الدفاع عن الحياة الكريمة وأظهر من البطولة ما استحق به إعجاب كل محبي الحرية في العالم وبذل من التضحيات ما يستحق بموجبه أن يحيا حياة كريمة في وطن فداه بفلذات أكباده ونفيس ماله.

ولكن تنكر العصابة المجرمة التي هيمنت على الوطن لكل القيم التي أرستها المسيرة النضالية للشعب الارتري وخيانتها لأهداف حرب الاستقلال الطويلة أفرغ الحرية والاستقلال عن مضمونهما وحولهما إلى نقمة وشقاء يطارد الارتريين فتوزعوا في فجاج الأرض هربا من الجحيم الذي أوقدته هذه الفئة الظالمة في طول البلاد وعرضها بحيث فاقت أعداد اللاجئين الهاربين عن نظام اسياس افورقي خلال العقدين الماضيين الأعداد التي هجرها الاحتلال ثلاثين عاما . كما أن أضرار المأساة التي أنتجها نظام (التجرنيا) الحاكم في اسمرا لم تنحصر على الارتريين بل امتدت آثارها على دول وشعوب المنطقة والعالم فأفقدت المنطقة كلها الاستقرار وحرمتها من فرص التقدم والتطور عبر برامج حروبها ومؤامراتها المستمرة الأمر الذي ألّب عليها المجتمع الإقليمي والدولي كله وكبّلها بمجموعة متلاحقة من العقوبات رمت بالبلاد في أتون المعاناة والشظف وتوقفت معظم مظاهر الحياة الطبيعية في البلاد.

لاشك إن نظام اسياس وزمرته صار عدوا لكل الشعب الارتري هذا النظام الذي قدم  أبناء الارتريين لقمة سائغة لأسماك بحار العالم وذئاب البشر الذين وجدوا في شباب ارتريا مادة سهلة المنال فانتعشت عصابات الاتجار بالبشر وأضحت حرمت النفس الارترية منتهكة تواصلا مع إهدار كرامتهم على يد السلطة الحاقدة في بلادهم.ومن هنا فقدت هذه الطغمة المتسلطة كل عوامل وأسباب البقاء وعليه فان شعبنا الذي انتزع حقوقه من أيدي المستعمر مدعو لاقتلاع هذه العصابة الجائرة من جذورها وحماية كرامته التي أهدرت واستعادة حقوقه المسلوبة .

 إننا في جبهة التضامن الارترية التي انبثقت للدفاع عن حقوق المهمّشين من أبناء وطننا الذين فرضت عليهم سلطة اسمرا الاستمرار في معركة الدفاع عن وجودهم وحقوقهم نؤكد أن عودة البلاد إلى أهلها والحياة إلى طبيعتها لا تتم إلا بإسقاط نظام هذه العصابة وإزالة كل آثار جرائمها ونجدد عزمنا على السير في الدفاع عن مستقبل وأمن بلادنا وشعبنا وندعو كافة قوى المقاومة الوطنية إلى رص الصفوف والتكاتف في وجه سلطة القمع  هذه وتحرير أنفسهم من هذا السجن الكبير وفك أسر وطنهم من قيود النظام وتصرفاته غير الوطنية .

 ونسأل الله القدير أن يعين شعبنا ويسدد خطاه نحو بلوغ أهدافه ويمكنه من إقامة دولته الديمقراطية العادلة وأن يعيد علينا هذه المناسبة وقد تمكنا من بسط الاستقرار والأمن والسلام في ربوع بلادنا .

الهيئة القيادية المؤقتة

24/5/2012م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,086,181 وقت التحميل: 0.48 ثانية