Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
16/03/1441 (13 نوفمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
عقد منبر  الشتبكة الإرترية للحوار الوطنى بأوروبا  مؤتمره التأسيسى  بمدينة (بورتن)
أخبار

ER NATIO DIA NETWORK.jpg

                                                                                                            Date: 07/06/2012

 Reference

 

عقد منبر  الشتبكة الإرترية للحوار الوطنى بأوروبا  مؤتمره التأسيسى  بمدينة (بورتن) فى المملكة المتّحدة  بتأريخ 02-06-2012 وذالك بعد أكتمال النّصاب  أفتتح المؤتمر  من قبل الإدارة السّابقة .. ومن ثمّ أنتخب  سكرتارية للمؤتمر  ووفقا لجدول الأعمال نوقشت الأوراق  الأساسية  من المؤتمرين  وفى مقدّمتها منطلقات الشّبكة  واللائحة التنظيمية  لإقليم أوروبا  ومن ثمّ برنامج العمل السّـنوى....

 وفى الختام إنتخب المؤتمر إدارة جديدة  للمنبر فى أوروبا  وأقرّ القرارات والتوصيات  التى وردت كما أشاد بالدّور  الكبير للمنسّق  العام للشبكة الإرترية  للحوار الوطنى  وأكّد على قيادته للشبكة للمرحلة القادمة.

 

إدارة منبر الشّبكة فى أوروبا

 

ER NATIO DIA NETWORK.jpg

                                                                                                            Date: 07/06/2012

 Reference

 

 فى أوقات الخيارات التأريخية تعرف أصالة الشعوب ومعادنها- هل هى مع المستقبل وهل هى قابلة للحياة أم أنها فى طريقها إلى  الإنقراض؟

فى مرحلة ما بعد تقرير المصير  حينما واجه الشعب الإرترى  خيار أن يكون أو لا يكون  إختار الكفاح المسلّح إمتشق سلاحه  وركب جياده  فى مواجهة  أكبر إمبراطورية  فى إفريقيا  وفى معركة كانت كلّ الموازين العسكرية  والبشرية  والمادية  والسياسية  تعمل ضدّ الخيار الإرترى . صمد الشعب الإرترى  وضحى وقدّم  الغالى والنّفيس  حتى حقّق حلمه بالدم وهلّل له  المحبون للحريّة  فى العالم  كلّه وصفّق  له المؤيّدون  لحقّ الشّعوب  فى تقرير مصيرها . ومثلما  توحّد الشعب الإرترى  فى معركة التحرير  وبذل الدم والعرق _ إتّفق مرّة ثانية لممارسة حقّه الديموقراطى  حين صوّت  بنعم للإستقلال الّذى أعطاه  الأولوية على من كانو فى سدّة الحكم  وتجاهل مؤقّتا  شعاراتهم  وإحتكارهم للسلطة إلى حين حسم  معركة الإستقلال.

 مرّة ثانية إنتصر الشّعب الإرترى فى معركة الإستفتاء  وخرجت دولة إرتريا على الوجود  وسجّل الشعب الإرترى  إسمه فى خارطة  العالم  لكن النّهج الإستئثارى والعقلية الإقصائية  أبت إلاّ أن تجعل  من فرح الشعب الإرترى  محزنا ومن إنتصاره إنكسارا  ومن إنفتاحه عزلا  ومن سعادته وأمنه شقاءا وخوفا.

 إحتكرت الجبهة الشّعبية  السلطة وقادت الدّولة  إلى مرحلة قال عنها المحلّلون  والمراقبون  إنّها مأساويّة  وقال عنها  تقرير مجموعة الأزمات الدولية  بأنّها دولة فى طريقها إلى الفشل... هنا يأتى التّحدّى  الجديد الذى يواجه  الشّعب الإرترى _ القضية لم تتعلّق بمستقبل الجبهة الشّعبية  وسلطتها ولكن المسألة  أصبحت  مستقبل الدّولة الإرترية. وجودها _ تماسكها كوطن واحد.

 إنّ السلطة الحاكمة اليوم  تسلّمت (أمانة) لم تستطع الحفاظ عليها  وأصبحت  تتّبع منهجا يزيد من عمق النّفق  الّذى أدخلت البلاد فيه . فقدت القدرة  على الحوار مع الآخر  ولا تجد  وسيلة  إلاّ البندقيّة  لحلّ خلافاتها  مع خصومها  دتخليّا وخارجيّا.

 وبالمقابل فإنّ المعارضة رغم حسن النّوايا التى تحكم حركتها والشّعارات التى ترفعها _ إلا أنّها  فى الممارسة  العمليّة  والقدرات المتوفّرة  لديها لا تعطى أملا للشّعب  ناهيك للمراقبين  الدّوليين  بإمكانية  حدوث  التّغيير  على يديها. أنها إما تمارس التحليق بعيدا  عن هموم ومكايدات  المواطن الإرترى  وإمّا يصيبها التّكلّس  والجمود وفقدان الإتّـجاه _ وفى كلّ الأحوال تستهلك طاقاتها فى معارك جانبية.

 إنّنا لا نطالب  بتوحيد المعارضة  فى تنظيم واحد فالشّـعار هو التّعددية السياسية _ ولكن نقول بوحدة الرّؤيا والموقف. لا نطلب من أحد أن يلقى سلاحه ولكن نسأله أن يصوّبه فى الإتّـجاه الصّحيح  ولا نسأل أحد أن يتنازل عن حقوقه  ولكن نقول له  أن يراعى حقوق الآخرين_ فالعالم إذا إجتمع وصلح يشمل الخاص ولكن الخاص إذا إنسلخ أفسد العام  وأضرّ به . إنّنا نؤمن إيمانا راسخا بوحدة  الشّعب الإرترى القائمة على المسـاوة بين مكوّنـات الشعب الإرترى  المختلفة  وإنّ معالجة أيّة إختلافات  تسبّب فيها النّـظام الحالى  أو نتجت لأىّ سبب آخر يمكن معالجتها فى الإطـار الوطنى.

الشّبكة الوطنية للحراك الشّعبى.....

 وكوننا إطار تنسيقى من أجل الإسهام فى معركة الوجود تقود خطواتنا المبادئ والموجّهات التالية:_

@ التّأكيد على الوحدة الوطنية للشعب الإرترى  كإحدى الثّوابت الوطنية  وإن النّضال المشترك لا بدّ وأن يؤدّى إلى قيام دولة  العدالة _ والمساواة – دولة لكلّ الإرتريين وبكلّ الإرتريين.

@ سوف نعمل  على نشر وتعميق  الحوار  كقيمة حضارية  وثقافية وإنسانية  فى المجتمع الإرترى  وإحترام الرّأى والرّأى الآخر.

@ سيمتدّ الحوار  ويشمل مكونات المجتمع الإرترى التى عزلها النّظام ومن ضمنها مقاتلى  الجيش الشّعبى  وكتدر الجبهة الشعبية  والذّين ناضلو من أجل الوطن حرّ وشعب  سعيد ولكن قياداتهم  مارست نهجا إقصائيا  وضع هؤلاء الجنود فى فوهات المدافع وجعلهم وقودا  لحروبها العبثية وأدالة لتعزيز سلطتها. هؤلاء  مصلحتهم هى مع الشّعب الإرترى  فى دولة العدالة  والمسـاواة.

@إستحضار العلاقات التّأريخية  والرّوابط الإجتماعية  والثقافية لإرتريا مع جيرانها بما يحافظ على على إستقلالية القرار الوطنى والتّأكيد على التّعايش السّلمى مع دول المنطقة.

@ العمل على إقرار المبادئ الأساسية التى تشكّل القاسم المشترك بين كلّ القوى  السّـاعية للتغيير الدّيموقراطى مثل:-

1-إقامة نظـام حكم لا مركزى دستورى.

2-الإقرار بأنّ المواطنة هى أسـاس الحقوق والواجبات فى إرتريا بغضّ النّظر عن الإعتبارات الإثنيّة والدينية  والثّقافية.

3- الإقرار بمبدأ فصل السّـلطات الثلاث .. التّشريعية  والتنفيذية والقضائيّة .

4- الإقرار  بكلّ الإتّفاقيات والمعاهدات الدّولية  التّى تتضمّن  الحقوق السّياسية  والإقتصادية  للإنسان.

5 -  الإعتماد الأساسى والرّئيسى  على الجماهير الإرترية  ماديّا ومعنويّـا يصون إستقلالية قرار المقاومة.

الإشراف والعمل على تأطير كلّ فئات الشّعب الإرترى فى نقابات وإتّحادات  للمســاهمة الفاعلة فى عمليّة التّغيير  شريطة أن يكون المبادرات من تلك الفئات  وتقومو لتنظيم وبناء تنظيماتها  وفق ظروفها المحليّـة فى كلّ بلد والقوانين  الـتى تحكم  حركتها  وعلاقاتها فى ذالك المجتمع.

 ستكون العضوية فى الشّـبكة مفتوحة أمام أى إرترى يؤمن بالمبادئ والأهداف المذكورة ويرغب فى المسـاهمة  فى الحوار بما يعزّز الإنتماء الوطنى  ويقوّى  من النّضـال ضدّ الدكتاتوريّة ..  وسيرتكز العمل وينطلق من منابر قطرية ومناطقية  ينتظم فيها كلّ الإرتريين  بصرف النّظر عن الإنتماء  الفكرى والسياسى والإجتماعى  وسيتمّ  الإتّـصال والتنسيق بين تلك المنابر  من خلال  شبكة تعمل  على تأمين إجراء الحوار المشترك فى قضـايا الحاضر والمستقبل  والوصول إلى رؤية مشتركة يتمّ طرحها على الرّأى العام الإرترى  كمبادرة جماعية.

 

تعليقات
لم يتم إضافة تعليقات حتى الآن.
المشاركة بتعليق
الاسم:

شفرة (كود) التحقق:


إدخال شفرة التحقق:

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,815,822 وقت التحميل: 1.39 ثانية