Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
21/12/1440 (22 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
النظام يلزم الأسر في كل أرجاء إرتريا بكسرة مجففة :وأخبار أخرى مرفقه
أخبار

النظام يلزم الأسر في كل أرجاء إرتريا بكسرة مجففة :

ألزم النظام الديكتاتوري الاستبدادي كل العوائل في أرجاء الوطن الأرتري بإعداد عشرة طرقات من الكسرة وأن تجففها وتسلمها للجان خاصة في مختلف الأحياء باسرع ما يمكن ومن لم ينصاع سيعاقب بشدة ، وطالبهم بالإسرع لتسليمها في غضون الاسبوع وهي بالقطع زاد للجنود على جبهات القتال ومعسكرات الجيش وهي تنزع من الشعب المعدم للجنود المجوعين بفضل بخله وسياساته التقشفية والجدير بالذكر إن الذكرى ال 21 للاستقلال تم إحيائها بفرض تبرعات عينية ومادية على الجماهير المهددة  بالفقر والعوز بسبب سياسات النظام الخاطئة والظالمة .

إكراه سكان شمبقو للعودة لمدينتهم تحت تهديد السلاح :

أجبرت الأجهزة الأمنية الاستخبارية للنظام الديكتاتوري مواطنينا الفارين من جحيم القصف ودوي المدافع والخوف على أطفالهم وأسرهم على العودة للمدينة وإلا أوقعت عليهم أشد العقوبات ، ولا يستغرب هذا الاكراه وهو نتيجة طبيعية من السلطات التي رفضت دخول مواطنيها الفارين من شمبقو وكلكو وفودي وبنبنا لمدينة بارنتو بحجة إثارة الهلع وكشف ما يتستر عليه النظام من هزائم وألزمتهم بالبقاء في العراء خارج المدينة .

مطالبة أهالي الجنود بتأكيد وجود أبنائهم بوحداتهم ليمنحوا كبونات المواد التموينية :

طالب النظام الديكتاتوري عبر لجان الأحياء في المدن والقرى كل أهالي الجنود بتاكيد وجود أبنائهم في وحدات العسكرية وتقديم ذلك التأكيد من الوحدات للجان الأحياء وحتى يأتون به سوف يوقفوا كبونات المواد التموينية يستثنوا من ذلك عوائل الجنود المرابطين على جبهات القتال في بادمي وزالأمبسا .

إستمرار إختفاء السكان من تسني والمدن الأخرى :

بعد إختفاء سكان حي حلة سيدي في مدينة تسني إستمرا ر إختفاء الأسر من أحياء مدينة تسني تباعاً ، ويصحوا سكان المدينة ليجدوا كل يوم أسرة قد إختفت وهو الخوف على المصير الذي ينتاب السكان على حياة عوائلهم خاصة وأنهم يسمعون ليل نهار دوي المدافع على تخوم مدنهم الواقعة على تخوم خط المواجهة بين الجيشين الارتري والاثيوبي وتلاحظ حالات الفرار في كل المدن وخاصة مدن غرب إرتريا .

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,061,407 وقت التحميل: 0.25 ثانية