Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
23/10/1440 (26 يونيو 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
إفتتاح المؤتمر الثالث للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية بمدينة حمرا الإثيوبية!!
أخبار

إفتتاح المؤتمر الثالث للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية بمدينة حمرا الإثيوبية!!

الحمرا – فندق سيتيت حمرا

01/07/2012م

Fedralia Jul 012 A.jpg

تحت شعار " فلنجعل من مخرجات مؤتمرنا الثالث تأمينا لمكتسباتنا النضالية، ونقلة نوعية في مسيرة تنظيمنا!" أفتتح عصر اليوم الأحد الأول من يوليو 2012م بمدينة حمرا الإثيوبية، وعلى بعد أمتار قليلة من أرض الوطن الإريتري، المؤتمر الثالث للحركة الفيدرالية الإريترية الديمقراطية.

Fedralia Jul 012 B.jpg

وحضر الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر وفد إثيوبي إثيوبي تقدمه ممثل حكومة إقليم تقراي، وعمدة مدينة حمرا وضم ممثلين عن الإدارات الرسمية بالمدينة، وقيادات الدينية بالمدينة، ووجهاء المدينة والمرأة، ترحيبا بالمؤتمرين. كما حضر الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر نائب رئيس المكتب التنفيذي للتحالف، ووفود تنظيمات الجبهة الديمقراطية للوحدة الإريترية، وحزب الشعب الديمقراطي الإرتري، وجبهة التحرير الإريترية، وحركة الإصلاح الإسلامي الإريتري، وجبهة الإنقاذ الوطني الإريترية، وممثلي التنظيمات الإريترية في مدينة حمرا.

Fedralia Jul 012.jpg

وبدأ الحفل الخطابي بكلمة ضافية لرئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثالث للحركة ، وفي مستهلها رحب بالمشاركين في الجلسة من رسميين وشعبيين، والوفود الشقيقة والصديقة، وممثلي التنظيمات الإريترية بحمرا. وتضمنت الكلمة شرحا ضافيا للمراحل التي مر بها التحضير منذ تشكيل اللجنة التحضيرية ، والتي تمثلت في مراحل الإعداد الأولي وتحضير الوثائق وطرحها للنقاش عبر فروع الحركة في أروبا والسودان وإثيوبيا وأستراليا، ورفع التوصيات والملاحظات، ومن ثم مرحلة التصعيد والضوابط التي تمت بموجبها. وأشادت الكلمة بالدور الذي قام به أعضاء الحركة وما بذلوه من مال وجهد وبلورة لأوراق المؤتمر، والذي كان نتاجه الوصول إلى قاعة المؤتمر.

وتناولت الكلمة روابط المدينة وأهلها بإريتريا من صلات إجتماعية وثقافية، ونضال مشترك من أجل الحقوق المشروعة للشعبين الإريتري والإثيوبي ماضيا وحاضرا، معتبرا أن ذلك يؤهلها لتكون عنوانا للمصالح الدائمة للشعبين الشقيقين، ومؤكدا حتمية أن تكون عنوانا مزدهرا وثابتا للعلاقات الإريترية الإثيوبية المتميزة مستقبلا.

هذا وألقى المشاركون كلمات تضامنية مع المؤتمر الثالث للحركة تقدمهم التحالف الديمقراطي والجبهة الديمقراطية للوحدة الإريترية وحزب الشعب الإريتري الديمقراطي وجبهة التحرير الإريترية وحركة الإصلاح الإسلامي الإريتري وجبهة الإنقاذ الوطني الإريترية والرعيل الأول والمرأة، وأكدت جميعها على أهمية توحد قوى النضال من أجل التغيير الديمقراطي، وإشادتها بدور الحركة في هذا النضال، معبرة عن الأمنيات لنجاح المؤتمر. كما قرأت في الجلسة  برقيات ورسائل وردت من : رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني للتغيير الديمقراطي السيد / يوسف برهانو ، والأمين العام للحزب الإسلامي الإريتري الشيخ خليل محمد عامر، ورئيس حزب الشعب الديمقراطي الإريتري الأستاذ / حامد ضرار، ورئيس المؤتمر الإسلامي الإريتري الشيخ حسن سلمان محمد، ورئيس حزب النهضة الإريتري السيد/ نور إدريس، والمناضل صالح حيوتي، والمناضل إبراهيم معلم. هذا وقد أكدت جميعها على التهنئة بانعقاد المؤتمر والأمنيات له بالنجاح .

 

Fedralia Jul 012 C.jpg

هذا واختتم السكرتير العام للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية المناضل بشير إسحاف الجلسة مرحبا بالضيوف والوفود الممثلة للتنظيمات الشقيقة والصديقة ، ثم إرتجل كلمة حماسية مؤثرة، مبينا أن الحركة تأسست نتيجة لدوافع دعت حفنة من الشباب الذي كان بمقدورهم أن يستمرؤا حية الدعة والرفاهية ، إلاّ أن غيرتهم على وطنهم الذي ناضلوا من أجله، حالت دون ذلك ، فقرروا تأسيس هذه حركة.  وأشار إلى أن عديد قوى سياسية توقعت أن تتبخر الحركة في شهورها الأولى، ولكن بعزيمة وإرادة هذه الثلة المناضلة الصامدة ، بلغت الحركة إلى هذه القاعة، وإعبتر هذا ميلادا جديدا للحركة الفيدرالية، وانتصار لتلك العصبة المناضلة ، بتحول الحركة إلى كيان سياسي وجماهيري فاعل، لا يمكن تجاوزه من الصديق أو الخصم .

وأكد المناضل بشير أن الانتصار على السلطة القهرية الجاثمة على الوطن الإريتري يتطلب في المقام الأول على الانتصار على القيود التي تأسر الإنسان، من استسلام وخضوع أمام القهر الذي يمارس عليه، والتخلص من آباق الانتهازية والوصولية، داعيا إلى تحرير الإرادة، وإحياء العزم النضالي، كأرضية لازمة لإسقاط السلطة القهرية، وبناء الوطن الذي يليق بتضحيات الإنسان الإريتري ، ويلبي حاجاته وطموحاته.

ودعا كافة قوى النضال من أجل التغيير إلى التنافس في العمل والإنجاز، وليس في الكراسي الفارغة الآنية، وأوضح أن الحركة تسعى إلى السلطة الحقيقية التي تغير الحال الذي وصل إليه الوطن والإنسان الإريتري ، من فقر وفاقة، ولجوء وضياع، ودعا الشباب الإريتري إلى الثورة على واقعه وتحمل مسئولياته ويناضل ضمن الأطر السياسية القائمة، ويأخذ دوره وحقوقه في هياكلها، وأن باب الحركة الفيدرالية سيظل مفتوح أمام هذه الفئة الهامة للوطن الإريتري ومستقبله.

 

اللجنة الإعلامية للمؤتمر الثالث

للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 15,430,757 وقت التحميل: 0.38 ثانية