Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
09/04/1441 (06 ديسمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
البيان الختامي للاجتماع الدوري الثاني للمجلس المركزي لجبهة التحرير الارترية
أخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي للاجتماع الدوري الثاني للمجلس المركزي لجبهة التحرير الارترية

ELF Slogan 012 A.jpg

جبهة التحرير الإرترية

يا أبناء شعبنا الإرتري المناضل

أشقاءنا وأصدقاء مسيرتنا الوطنية

في ظل ظروف ومعطيات غاية في الدقة تحيط بالمنطقة وتطورات متسارعة ذات تاثير بالغ على وطننا وشعبنا ومسيرته المقاومة للديكتاتورية ، عقد المجلس المركزي لجبهة التحرير الإرترية إجتماعه الدوري الثاني ( دورة الشهيد القائد عبد الله إدريس محمد ) تحت شعار ( من أجل ترسيخ البناء التنظيمي والإنتقال الى آفاق جديدة ) أفرد فيه حيزا كبيرا لمناقشة معاناة الشعب الإرتري المستمرة على أيدي الزمرة المتحكمة في أسمرا وما جرته من أخطار على الوطن ببرنامج الحروب والعداوات مع دول الجوار وشعوب منطقة القرن الأفريقي الذي جذر الفقر والمرض على طول البلاد وكبلها بسياج من العزلة وبقيود العقوبات الدولية والإقليمية وأفرغها من أبنائها عبر موجات الهروب وحرمها من كل فرص التنمية والتقدم والحياة الطبيعية .

الأمر الذي رفع من درجة التذمر والغضب الشعبي على هذه السياسات المدمرة وجعل من سقوط النظام تحت إصرار شعبنا وقواه الوطنية على إنقاذ الوطن من إفرازات مشروع عصابة الشعبية مسالة وقت .

وفي الوقت الذي اشاد فيه المجلس المركزي بصمود أبناء شعبنا داخل الوطن ولا سيما السجناء والمعتقلين في وجه القمع وارهاب الدولة اكد على ان المؤشرات الراهنة تحتم على القوى الوطنية الارترية تعزيز تماسكها وقدراتها من اجل انجاز مرحلة تخليص الوطن وتمكين شعبنا من إستعادة حقوقه في العيش بكرامة وسلام على أرضه والمساهمة في بناء دولته المؤسسة على العدل والديمقراطية . وأكد على موقف جبهة التحرير الإرترية المبدئي وإستعدادها لمواصلة دورها في العمل من أجل تعزيز الجهود الوحدوية وتكاملها ورفع قدرات اطر العمل المقاوم الجماعية في كل من المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي والتحالف الديمقراطي الإرتري وجبهة التضامن الإرترية .

وعلى صعيد العمل التنظيمي درس المجلس الظروف التي تحيط بعملنا والتأثيرات السلبية التي أفرزتها سياسات تحجيم عمل المعارضة الإرترية عموماً الناتجة عن مصالحات النظام في أسمرا مع عدد من الدول التي تحتضن أعدادا كبيرةً من اللاجئين والجاليات الإرترية وسجل تقديره لصمود مناضلي الجبهة وجماهيرها أمام تلك الصعوبات وإصرارها على تجاوز كل العقبات وأشاد بدور فروعنا وإستعدادها لتوفير متطلبات سياسة الإعتماد على الذات وطالب جماهير الجبهة وانصارها بمزيد من العطاء خلال المرحلة المقبلة لتمكين مؤسسات وأجهزة جبهة التحرير الإرترية من أداء دورها الوطني وأتخذ ما يلزم لتطوير العمل وتصعيد النشاط التنظيمي من قرارات وموجهات للفترة المقبلة .

وناقش المجلس المركزي الأوضاع السيئة ومعاناة اللاجئين الإرتريين في المعسكرات الناتجة عن إهمال المجتمع الدولي لإحتياجاتهم الحياتية وتوقف المنظمات الإنسانية عن توفير الضروريات من ماء وغذاء ودواء وأشاد بتمسك اللاجئين بهويتهم الوطنية وصمودهم في وجه كل تلك التحديات وطالب المجتمع الدولي دولا ومنظمات لتحمل مسؤولياته وحماية اللاجئين من المهددات الأمنية وتوفير متطلبات حياتهم الى حين تبدل الظروف الملجئة وتمكنهم من العودة الى وطنهم .

وأشاد المجلس المركزي بصمود جيش التحرير الإرتري وسجل تقديره لتضحياته وتمسكه ببندقيته من أجل إستمرار مسيرة الجبهة وإنجاحها .

وفي مجال علاقات الجبهة بدول وشعوب المنطقة وتأثيرات المتغيرات التي تجري على المستوى الإقليمي والدولي على إرتريا ، هنأ المجلس الأشقاء في كل من تونس وليبيا ومصر واليمن على إنتصار الإرادة الشعبية وإحداث التغييرات الديمقراطية فيها داعياً الأشقاء في دول الربيع العربي حكومات وجماهير وأحزاب ومنظمات مجتمع مدني الى مساندة نضال الشعب الإرتري من أجل إسقاط النظام الديكتاتوري وإسترداد حقوقه التي أهدرتها هذه العصابة .

وأكد االمجلس على أن إرتريا ظلت على مدى العشرين عاماً الماضية الدولة النشاز في المنطقة مشيراً الى أن هذه الهبات الجماهيرية وما عرف بالربيع العربي سيمتد الى إرتريا وسيقتلع الديكتاتورية من جذورها كما طالب بعض الدول العربية التي ساندت نضالنا من أجل الحرية والإستقلال وقف دعمها ومساندتها للنظام القمعي في أسمرا والإنحياز الى الشعب الإرتري وإحترام طموحاته ورغبته في إزالة الديكتاتورية مؤكداً أن ضمان مصالح الدول والشركات الأجنبية في إرتريا لن يتحقق الا بمراعاة طموحات ورغبات الشعب الإرتري وخياراته السياسية .

وسجل المجلس المركزي شكره وتقديره لكل أبناء شعبنا الأوفياء قوى سياسية ومنظمات جماهيرية وفئوية وجاليات وأفراد الذين شاطروا الجبهة الأحزان وشاركوا في مراسم وتشيع وعزاء القائد الرمز الشهيد عبد الله إدريس محمد كما عبر عن شكره وتقديره لحكومة السودان والحكومة الأثيوبية لتعاونهما . وأبتهل المجلس الى الله العلي القدير أن يمن بالشفاء العاجل على المناضل آدم صالح شيدلي عضو المجلس المركزي وأحد قادة ورموز نضالنا الوطني وأحد صناع الوحدة الإندماجية بين فصيلي جبهة التحرير الإرترية .

 

عاشت إرتريا حرة مستقلة

عاشت جبهة التحرير الإرترية

المجد لشهدائنا الأبرار

المجلس المركزي

13 يوليو 20012 م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,094,901 وقت التحميل: 0.50 ثانية