Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
19/12/1440 (20 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
كلمة المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التوحيدي لتنظيمات السياسية الخمسة
أخبار

ER Democratic Allaince 012 A.jpg

كلمة المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري

 في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التوحيدي لتنظيمات السياسية الخمسة

 

السادة/ قيادات وقواعد التنظيمات السياسية الخمسة:

Ø     الحركة الإرترية للتغيير الديمقراطي.

Ø     الحركة الوطنية لإرتريا الديمقراطية.

Ø     حزب المؤتمر الإرتري- القيادة الجماعية.

Ø     حزب الوفاق الوطني الإرتري.

Ø     الحركة الديمقراطية لتحرير إرتريا المستقبل.

السادة / أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر التوحيدي لتنظيمات السياسية الخمسة.

السادة/ ممثلي المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي.

السادة / ممثلي التنظيمات السياسية الإرترية.

الضيوف الكرام ،،،

في البداية أتوجه باسم المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري بجزيل الشكر للجنة التحضيرية للمؤتمر التوحيدي لتنظيمات السياسية الخمسة التي قدمت لنا الدعوة لحضور، ومخاطبة الجلسة الافتتاحية لمؤتمركم هذا، متمنين لكم التوفيق والنجاح في أعماله وآملين خروجه بنتائج تدفع مسيرة العمل الوطني الإرتري  إلى الأمام .

السادة / أعضاء المؤتمر :                                    

يأتي انعقاد مؤتمركم التوحيدي في وقت يتميز بالدقة على الصعيد الوطني الإرتري، حيث النظام مازال مستمرا في مواصلة سياساته القمعية ضد الشعب الإرتري، وقواه السياسية المناضلة ، ولم يتوقف عن ممارسة دوره التخريبي حيال شعوب ودول المنطقة، برغم الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية العميقة التي تعيشها البلاد، والتي لم تشهد مثيلا لها طوال الحقبات النضالية التي خاضها شعبنا، كما نجده ماضياُ في سياسة عسكرة وتجيش القوى المنتجة في المجتمع الإرتري، وتسخيرها في خدمة مصالح أركانه حينا، ولشن حروبه العبثية في المنطقة حينا آخر، وذلك بدلا من  توفير الفرص الملائمة من حرية الخيارات لهذه القوى، لتسهم في خروج المجتمع من وضعه القائم . مما يضاعف من تأثيره البالغ على مسيرة نضالنا الديمقراطي الجاري، وكذلك على مرحلة إعادة البناء لاحقا. إن تأثير هذا الوضع لا يتوقف عند معاناة شعبنا في الداخل ، بل أن تداعياته بدأت تتجلى حتى في بنية النظام وهياكله القائمة. وبالقدر الذي يضاعف هذا التداعي من معاناة شعبنا، فإنه أيضا يبلور رفضه الكامل لهذا النظام وإستمراريته، فشعبنا اليوم  لا ينتظر التغيير من هذا الوضع فحسب، وإنما صار أكثر تهيئا من أي وقت مضى، لإحداث التغيير الديمقراطي عبر دعم وتنمية مقاومته للنظام من الداخل.

وحول معاناة شعبنا والتي تدفعه عنوة للجوء والتشرد ، والحال المأساوي الذي يكابده اللاجئين خاصة الشباب من موت في الصحاري، وغرق في البحار، وقتل بين حدود بعض الدول، وسجون وترحيل قسري، فإن هذا يمثل أيضا تحدي آخر أمامنا، ويتطلب هذا الأمر من كل قوى التغيير الديمقراطي لعب دور أساسي في عكس أبعاد  هذه المآسي، وإيجاد الحلول الناجعة لها.  هذا في الوقت الذي نناشد فيه كافة الهيئات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان ذات الصلة ، والمجتمع الدولي للعب دورهم المسئول في  صيانة حياة اللاجئين الإرتريين وحقوقهم المكفولة دوليا أينما وجدوا.

السادة / أعضاء المؤتمر:  

إن دخول تنظيماتكم السياسية الخمسة في وحدة إندماجية يعتبر إضافة تراكمية في مسيرة وحدة قوى المعارضة الإرترية، والتي باتت في أمس الحاجة إلى مثل هكذا مبادرات بناءة تتطلب اتخاذ قرارات شجاعة نحو توحيد التنظيمات ذات البرامج المماثلة أو المتقاربة، وهذا لا يتأتى إلا بإدراك مدى خطر التفكك والانهيار المحدق بالوطن الإرتري، والابتعاد عن المصلحة الفئوية الضيقة، وتحديد ماهية المهام المرحلية، وإبداء الجاهزية التامة لمواجهة التحديات الراهنة، وتنحية الخلافات الثانوية جانبا، وخلق أرضية مواتية لتوحيد الرؤى، وتحديد مسارات العمل المشترك في إطار سياسي واحد. وعليه نأمل أن تكون خطوتكم التوحيدية حافزا يشجع القوى الأخرى للمضي قدما في ذات الاتجاه، بما يؤدي إلى زيادة فعالية القوى السياسية في قيادة مسيرة النضال الديمقراطي الجارية في مقارعة الديكتاتورية.

إن تحقيق الهدف المشترك والمتمثل في رصد كافة إمكانات قوى المعارضة الإرترية في مواجهة النظام، أصبح اليوم مطلبا ملحا، وإن نجاح محطات  ملتقى الحوار والمؤتمر الوطني العام يعد مكسباُ كبيراُ يتطلب المحافظة عليه ودفعه إلى الأمام . وبهذه المناسبة نؤكد على أهمية تعزيز الوحدة الداخلية للمجلس الوطني، وضرورة أن تتصدي كل القوى الحادبة على التغيير لمحاولات بعض الجهات ذات الميول الطائفية، التي تسعى جاهدة إلى تصوير أن المجلس الوطني أداة لطرف ديني بعينه، وبالتالي أخذه من سياقه الحقيقي، وتشويه صورته، وخلق إصطفافات طائفية داخله. و في حالة عدم كف هذه الأطراف عن هذا المنحي الطائفي، سيضر هذا بوحدة المجلس الوطني، وأهدافه النضالية السامية. وعليه فإن التحالف الديمقراطي الإرتري يرى  ضرورة  العمل الجاد  في الفترة القادمة، بما يؤدي إلى تفعيل كافة أدواتنا النضالية على الأسس التي ارتضتها قوى المعارضة الإريترية، في مواجهة التحديات الراهنة ، بما يؤدي إلى تعجيل سقوط النظام الديكتاتوري.

السادة / أعضاء المؤتمر :

إننا إذ نشارككم في أعمال مؤتمركم، والذي ينعقد في سياق ما أشرنا إليه من تطورات وطنية متلاحقة ، ووضع إقليمي ودولي متصاعد، نعبر لكم فيه عن أمنياتنا الصادقة لأن تدفع نتائجه بعمل وأداء تنظيمكم الوليد في المرحلة القادمة، ليكون إضافة نوعية في مسيرة وحدة قوى المعارضة. ونأمل كذلك أن تتخذوا فيه من القرارات والبرامج الداعمة لتكوين مظلة جامعة لكل القوى السياسية الإرترية المعارضة باستخلاص الدروس من التجارب السابقة ، بما يؤدي إلى إحداث نقلة نوعية في مسيرة النضال الجاري.

النصر لمؤتمركم التوحيدي!

النصر للنضال الديمقراطي للشعب الإرتري!

السقوط  والعار للنظام الدكتاتوري!

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار!

المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري

05 يناير 2013م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,043,331 وقت التحميل: 0.50 ثانية