Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
17/12/1440 (18 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
جماهير جبهة التحرير الإرترية في أميركا الشمالية تحتفلُ بالذكرى الثانية والخمسون لمعركة تقوربا الخالدة
أخبار

E.L.F Slogan 2015.jpg

جبهة التحرير الإرترية
فروع أميركا الشمالية
يحتفلُ شعبنا اليوم في فجر ١٥ من مارس ٢٠١٦ بالذكرى الثانية والخمسون لمعركة تقوربا الخالدة التي تقدمت رُكبها التأريخي تلك الكوكبة من النواة الأولى على ساحات الوغى والرجولة الفذة في  ١٥/٣/١٩٦٤ ، التي أصبحت محطة مهمة في تأريخ بطولات جبهة التحرير الإرترية وتخليداً لذكرى جيش التحرير الإرتري البطل الذي حقق فيه فجر الإنبلاج الجديد والإنتقال بالثورة من مرحلة الكر والفر ، إلى مرحلة المواجهة التي تحطمت فيها أحلام الأمبراطورية الإثيوبية وآلياتها العسكرية الحديثة في تلك البقعة الطاهرة من جبال تقوربا الأشم وعلى رُحى إمتداد التربة الطاهرة في قرية أبحشيلا شكور التي شهدت أبشع مجزرة في حق المدنيين العُزل من قبل الجيش الإمبراطوري الإثيوبي وهو يجر أذيال اليأس والإنتقام ، بعد الهزيمة النكراء والضربات المُهلكة التي تلقاها من جيش التحرير الإرتري المغوار بقيادة القائد المقدام الشهيد البطل محمد علي أبو رجيلة ورفاقه الميامين .
يا أبناء عواتي البار
لقد كانت ملحمة تقوربا التأريخية نقلة نوعية ومعركة إيمانية بين الحق الوطني والتأريخي ، وبين إدعاءات المستعمر الإثيوبي وأحلامه التوسعية الباطلة التي تم فيها تدمير آلياته وترسانته العسكرية المدججة بالأسلحة الحديثة فحسب ، بل أحلامه وأوهامه وأكاذيبه الذي كان ينسجها في فضاءات الخيال محلياً تعبئةَ وتحريضاً في أوساط جيشه المهزوم ، والطوق الإعلامي الذي حاول فرضه إقليمياً ودولياً على طمس الهوية الإرترية وعلى جبهة التحرير الإرترية رائدة الكفاح المسلح .
أيها المناضلون الأشاوس
إن مسيرة عواتي وإنطلاقة الشرارة الأولى عام ١٩٦١ بقيادة جبهة التحرير الإرترية الخالدة كان بداية السفر الأول على دروب التضحية والفداء الممهور بدماء القوافل من شهدائنا الأبطال ، وسيل الدماء الزكية لجرحى حرب التحرير الأشاوس ، أمانة تأريخية على رقاب الأجيال وعلى خطى بندقية القائد الشهيد حامد إدريس عواتي للحفاظ على الإرث النضالي والتضحية بالغالي والنفيس في دعم جبهة التحرير الإرترية رائدة الكفاح المسلح لتحقيق أهداف شعبنا الذي تحقق بالإستقلال الناجز  .
إن الأوضاع السياسية والإقتصادية التي يعيشها شعبنا في الداخل وإفرازاتها البالغة التعقيد في الخارج في الوقت الراهن تتطلب الوقفة الجادة على دعم وإسناد جبهة التحرير الإرترية لتحطيم آلية الدكتاتورية والطائفية والسياسة الإقصائية الذي يمارسها نظام أسمرا الفردي منذ الإستقلال ، حيث أصبح الوطن سجناً للإعتقال والقتل والتعذيب والإغتيالات والتشتت واللجوء وتجارة أعضاء البشر والموت جوعاً وعطشاً في الصحارى وطُعماً للحيتان في البحار والمحيطات .
أيها المناضلون الصامدون المرابطون
نحن عضوية جبهة التحرير الإرترية في أميركا الشمالية وبهذه المناسبة التأريخية وجيشنا المغوار يحتفل بمناسبة تقوربا الملحمة لا يسعنا إلاَّ أن نجدد عهدنا ووقوفنا المبدئي للقيادة ولجيش جبهة التحرير الإرتري دعماً وتضحيةً في إسقاط النظام الدكتاتوري الطائفي وتحقيق الديمقراطية والتعددية السياسية والفكرية تحت ظل دولة القانون والمؤسسات ..
عاشت جبهة التحرير الإرترية رائدة الكفاح المسلح
التحية لملحمة تقوربا التأريخية
التحية لذكرى جيش التحرير الإرتري البطل
جماهير جبهة التحرير الإرترية في أميركا الشمالية
ع/ طاهر شيدلي
الممثل الإقليمي لجبهة التحرير الإرترية
في أميركا الشمالية وكندا

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,021,907 وقت التحميل: 0.37 ثانية