Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
14/10/1440 (17 يونيو 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
ملتقي الحوار الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي  كلمة اللجنة التحضيرية في ختام دورة إجتماعها الأول
أخبار

ملتقي الحوار الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي

 كلمة اللجنة التحضيرية في ختام دورة إجتماعها الأول

 

 السيد / ممثل السكرتارية الدائمة لدول قمة تعاون صنعاء والحكومة الإثيوبية

 المناضل / رئيس القيادة المركزية للتحالف الديمقراطي الإريتري

 المناضلين / رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإريتري

 المناضلين / رؤساء وممثلي التنظيمات السياسية

 السادة الضيوف الكرام

يإسم اللجنة التحضيرية لملتقى الحوار الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي أتوجه إليكم بالتحية الحارة والتقدير العميق لتلبيتكم بالحضور في هذا الحفل الختامي لأعمال الإجتماع الأول للجنة التحضيرية ، وبدء عملها .

الحضور الكريم :

في السادس عشر من فبراير الجاري ضمتنا هذه القاعة، ونصب أعيننا جميعا أن نخطو أولى الخطوات في مشوار الإعداد لعقد ملتقى الحوار الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي الذي أقره المؤتمرالتوحيدي للتحالف الديمقراطي الإريتري، في عام2008م وأمنت عليه عمليا دورات القيادة المركزية والمكتب التنفيذي الماضية ، كهدف إستراتيجي  لتأمين وحدة التحالف الديمقراطي الإريتري التي تحققت، وتديشنا لمرحلة نضالية متميزة في مكوناتها وفعالياتها، في الطريق إلى تحقيق التغيير الديمقراطي في بلادنا. هكذا كانت نظراتنا جميعا ونحن نحتفل ببدء إجتماعات اللجنة، وهكذا أيضا إستمرت النظرة بين عضوية اللجنة التحضيرية للملتقى ، والتي جاء تكوينها في حد ذاته عنوانا لمرحلة جديدة في الممارسة السياسية والوطنية الإرترية، حيث حملت شراكة حقيقية بين مكونين إرتريين معارضين هما القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني في عمل ميداني مباشر، فكان إستشعار المسئولية، وجسامة المهام، دافع جميع أعضائها في مداولاتهم وآرائهم وتوصلهم إلى النتائج، بروح كان عنوانها الجدية والحرص على تقديم أفضل ما لديهم، تسهيلا للمهام التي تنتظرهم في قادم الأيام، ونلتقي اليوم أيضا ليس فقط لنستعرض ما تحقق فيها، وإنما لنجدد العهد جميعا في السير بها إلى مبتغاها وهو إنعقاد ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي  .

أيها الحضور الكريم :

على مدى أيام ثمانية من 16 فبرايرإلى 23 عقدت اللجنة التحضيرية سلسلة إجتماعات متواصلة ، إستهلته بتكوين إدارة لجلساتها، وجدول أعمالها الذي تمثل في وضع لائحتها الداخلية وتصوراتها لمهام اللجنة، ومن ثم شروعها في تنظيم عملها عبر لجان فرعية لوضع الخطط والبرامج، وفي الأخير قررت  الآتي :-

أ - تكوين  سكرتارية من رئيس ونائب ومقرر ورؤساء أربع لجان وهي:

1.      لجنة إعداد وثائق الملتقي

2.      لجنة التنظيم والخدمات

3.      لجنة الإعلام

4.      اللجنة المالية

بالاضافة الي تكليف مراجع مالي داخلي  يكون مسئولا امام اللجنة التحضيرية

ب / شرعت اللجان أعلاه في وضع برامج عملها وخططها العملية ، وتم إقرارها في الجلسة  الختامية المنعقدة بتاريخ 23 فبراير 2010م .

ج  / في ضوء ما ورد أعلاه قررت اللجنة التحضيرية عقد الملتقى  في 30 يوليو 2010م .

أيها الحفل الكريم :

إن بدء اللجنة التحضيرية لعملها كان تحديا أوليا وإختبارا حقيقيا لقدرتنا على الإنجاز ، وإذا ما كان لما ذكرناه في بداية هذه الكلمة دورا في سلاسة إجتماعاتها، فإن مهامها في الفترة القادمة وحتى إنعقاد الملتقى يتطلب جهدا عاما للوصول إلى الهدف المنشود وهو عقد الملتقى في موعده المضروب، ولا نعتقد أننا في حاجة للتذكير بأهمية مؤازرتها في عملها من كافة قوى الملتقى سياسية كانت أو مجتمعية أم شخصيات وطنية وأكاديمية وقيادات دينية، فمثل ما جاء تكوينها كلجنة تحضيرية حدثا جديدا في مسيرتنا القائمة ، فإن الملتقى هو النقلة الكبرى الذي ينتظرها شعبنا، الذي  يعاني الأمرين جراء نهج القمع المستدام الذي إمتد لعقدين إلاّ قليلا، وعظم الوقت الذي يأخذه سعينا لتحقيق التغيير المنشود، وبالتالي فإن الملتقى كأداة حوار فاعلة بات مطلبا وطنيا عاما، ليس للقوى السياسية المعارضة فحسب، وإنما لكافة مكونات شعبنا  الإجتماعية والفئوية، صونا لوطننا مما يدفعه إليه النظام القمعي الديكتاتوري، وحماية لما حققه شعبنا من مكتسبات في مسيرته الوطنية المعاصرة، هذا إضافة لما يمثله هذا الملتقى من أهمية في نضالنا اليومي والمستقبلي، لبناء دولة الدستور والمؤسسات والحريات الأساسية وسيادة قيم ومثل وكرامة حقوق الإنسان في وطننا الغالي . وبمثل ماتعتبر الملتقيات إرثا وطنيا إريتريا أصيلا ، فإنها أيضا أثبتت جدواها في معالجة أزمات العديد من الدول ذات السمات المشابهة مع شعبنا في حل معضلات بناء أممها ودولها، وتجاوز أزماتها السياسية مثل السودان الذي وقع اتفاقات مع جنوبه وشرقه وأخيرا التوقيع علي الأطار الإتفاقي بالأمس في الدوحة بين الحكومة  وحركة العدل والمساواة، لأنه آثر وغلّب المصلحة العامة لوطنه وشعبه، رغم ما يمتلكه من قدرات لحسم الصراع لصالحه، وليس كما يفعل نظام هقدف من نفي للشمس في رابعة النهار كنفيه لمعارضة  تملأ الآفاق، أو لمجاعة تضرب  أطناب البلاد أوبطالة تطال الشباب في طول البلاد وعرضها، أو رحيل شعب من ظلمه وطغيانه إلي دول الجوار. لذا فإن مثل هذه الملتقيات الوطنية الجامعة تعتبر إختبارا حقيقيا لقدراتنا في إدارة الخلافات والعلاقات نحو سعينا الحاسم لبناء دولة الدستور والمؤسسات وممارسة الخيار الديمقراطي فعليا في الحاضر والمستقبل . 

أيها الجمع الكريم :-

إننا في الوقت الذي نشق فيه الطريق نحو واقع أفضل في مسيرتنا الجارية، حري بنا أن نقف أمام الدور المشهود لأصدقاء شعبنا وقواه المناضلة، وفي مقدمتها جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية حكومة وشعبا، لدورها الداعم لشعبنا وإستضافتها الكريمة لأبنائه عبر التدفق الحدودي مباشرة، أو فتح أبوابها لهم من دول  ضاقت بهم ذرعا، ولم يرتكبوا شيئا ، سوى أنهم إتخذوها معبرا، وتريد أن تعيدهم إلى غياهب النظام القمعي، بعد أن فرحوا مؤقتا بالنجاة منه، فالشكر لها فيما قدمت وتقدمه من إستضافتها لكل فعاليات قواه المناضلة وإجتماعاتنا هذه . كذلك الشكر والتقدير موصول لجميع دول قمة تعاون صنعاء في دعمها لشعبنا وقواه المناضلة .

نحو مزيد من التلاحم بين كافة قوى النضال في بلادنا حتى تحقيق التغيير الديمقراطي قولا وممارسة !

نحو حشد لكافة الطاقات في كيان يؤمن النصر لشعبنا ويحقق تطلعاته المشروعة !

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

 

اللجنة التحضيرية

لملتقى الحوار الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي

24 فبراير 2010م

 

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 15,330,423 وقت التحميل: 0.23 ثانية