Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
14/10/1440 (17 يونيو 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
كلمة رئيس المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري بمناسبة إختتام أعمال  الإجتماع الأول للجنة التحضيرية
أخبار

 

 

Shar Al Tahalf 2.JPG

كلمة رئيس المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري

بمناسبة إختتام أعمال  الإجتماع الأول للجنة التحضيرية

لملتقى الحوار الوطني   للتحول الديمقراطي

 

السيد/  عبد الله محمود رئيس القيادة المركزية للتحالف الديمقراطي الإرتري

السيد / حبور قبرى كدان رئيس سكرتارية  دول تجمع صنعاء.

السادة / أعضاء المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الإرتري .

السادة/ أعضاء اللجنة التحضيرية لملتقى الحوار الواطني.

السادة/  ممثلي وسائل الإعلام.

الضيوف الكرام.

إحتفلنا في هذه القاعة قبل إسبوع مضى لبدء أعمال اللجنة التحضيرية لملتقى الحوار الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي الذي كان ينتظره الشعب الإرتري وقواه المعارضة، وها نحن اليوم نجد أنفسنا وقد أكملت اللجنة التحضيرية  للملتقى إجتماعاتها التي جرت فيها نقاشات معمقة واضعة برامج عملها وموزعة المهام  بين أعضائها بناءً على المهمة التي أوكلت إليها . وبهذه المناسبة أهنئ اللجنة التحضيرية على هذه البداية الموفقة ، وأشكرهم على الجهد الكبير الذي بذلوه. وأحييكم جميعاً أعضاء اللجنة التحضيرية والضيوف الكرام بإسم التحالف الديمقراطي الإرتري بتحية النضال الخالدة ، وأرحب بكم في هذا الحفل  الختامي بمناسبة إنهاء الإجتماع الأول للجنة التحضيرية بنجاح.

 

السادة أعضاء اللجنة التحضيرية:

إن الرسالة التاريخية لملتقى الحوار الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي  تنصب في لم شمل قوى المعارضة في جبهة وطنية عريضة تنسق كل طاقات شعبنا في إطار برنامج عمل مشترك لمواجهة وإزالة  النظام  الديكتاتوري بصورة موحدة ،  ومن ثم خلق   أرضية ملائمة  تمهد لوضع دستور يسمح بإقامة نظام ديمقراطي تعددي في المستقبل. وذلك من خلال تدشين مرحلة  إنتقالية يكون فيها الشعب صاحب القرار.  ومن أهم مهام اللجنة التحضيرية  كما تطرقت إليه  في حفل الإفتتاح هو وضع ميثاق وطني يضع بعين الإعتبار كل المتطلبات الآنية لشعبنا من أجل الديمقراطية والسلام ، وحشد كل الطاقات والجهود لإنجاز هذه المهمة  في الوقت المحدد لها. عليه ينبغي الأخذ في الإعتبار الجوانب الإيجابية لتجاربنا الوحدوية السابقة وكيفية تطويرها  للوصول إلى الأهداف المرجوة.  وهي:

1- المواثيق التي أقرتها الجبهات الوطنية في مناسبات عدة خلال نضالاتنا المشتركة سواء في فترة  التجمع الوطني الإرتري أو التحالف الديمقراطي الإرتري  كعامل مساعد.

2- الإستفادة  من البحوث التي قدمت أو ستقدم من قبل كل القوى التي تناضل من أجل التغيير الديمقراطي من تنظيمات وأحزاب التحالف الديمقراطي الإرتري أو التنظيمات والحركات السياسية الأخري أو منظمات المجتمع المدني والمثقفين والأعيان ورجال الدين.

3-  استصحاب التوصيات التي خرجت بها ورش العمل الناجحة التي عقدت بغرض تحديد الأهداف المرجوة من الملتقى .

4-  التركيز على الأفكار المذكورة أعلاه بما يخدم قراءة الأوضاع الوطنية الراهنة  ويساعد ذلك على تقريب وجهات النظر وتحقيق الأهداف.

وإن كانت هذه هي المهام الأساسية للجنة التحضيرية إلا أنها تحتاج إلي عمل مشترك مع التحاالف الديمقراطي الإرتي وكافة  قوى المعارضة التي تناضل من أجل التغيير الديمقراطي في كل مجالات النضال الأعلامية والجماهيرية و الدبلوماسية  والإقتصادية. وإشراك طاقات وإمكانات كافة قوى معسكر المعارضة لإنجاح إنعقاد ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي وصولا إلي الهدف المنشود. مما لا شك فيه بأن اللجنة التحضيرية سوف تبذل قصاري جهدها من أجل إنجاز مهامها المرحلية أخذة في الإعتبار تلبية متطلبات شعبنا نحو الوحدة الوطنية والإنعتاق.

السادة أعضاء اللجنة التحضيرية .. الضيوف الكرام:

اليوم ومع انطلاقة اللجنة التحضيرية لمتلتقى الحوار الوطني لإنجاز الإهداف النبيلة ، نجد أن النظام الديكتاتوري المعادي للسلام والديمقراطية والتنمية مازال يمارس سياساته الهدامة التي تعرض الوطن والمنطقة للمخاطر جمة . ولازال يرفض مسببات قرار مجلس الأمن القاضي بفرض عقوبات عليه، وأصبح الشعب رهينة تحت قبضة النظام  حيث  يجبر على دفع مبالغ طائلة و لا يستطيع التحرك بحرية في الداخل أو السفر من وإلي الوطن. وبما  أن الشعب في وقت عصيب لم يستطع فيه التحرر من قبضة النظام القمعي الذي مازال ينتهك حقوقه الإنسانية والديمقراطية، فإنه لا يستطيع الإفلات من ضغوطات النظام . ومع ذلك يحاول النظام إستغلاله تحت ذريعة التصدي لرغبات المجتمع الدولي. ولإخراج الشعب من هذا المأزق فإن تقوية معسكر قوى المعارضة الإرترية  أمر ضروريا وحاسم . بكل تأكيد فإن القرار الدولي بفرض عقوبات على النظام الدكتاتوري لم يأت  بعجالة وإنما صدر بعد دراسة ومتابعة لسلوكياته وتوجيه نداءات متكرره منذ فترة طويلة للكف عما يقوم به من ممارسة خاطئة وغير مقبولة. فهو ليس بالأمر اليسير الذي يمكن للنظام أن يفلت منه، فإنه ينبغي علينا توحيد كل طاقاتنا وجهودنا في سبيل تنفيذ هذا القرار واضعين جانباً خلافاتنا الثانوية والعمل على تنسيق الجهود المشتركة  من أجل نجاح هذا الملتقي.

في الختام يتمنى التحالف الديمقراطي الإرتري لللجنة التحضيرية كل التوفيق والسداد في مهمتها  و نؤكد جاهزية التحالف لتقديم كل ما بوسعه  لإنجاح مهتها . وبهذه المناسبة نتوجه بالشكر والعرفان لحكومة وشعب إثيوبيا لما قدموه  من دعم لإنجازالورشة العامة في يوليو العام الماضي ، كما نشكرهم على الدور الذي يقومون به الأن لإنجاح ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي.

 

النصر لملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي

الهزيمة والسقوط للنظام الدكتاتوري للهقدف

التحالف الديمقراطي الإرتري

24 فبراير 2010م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 15,330,356 وقت التحميل: 0.22 ثانية