Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
14/10/1440 (17 يونيو 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
لِلمرّة الثانية أين أخونا مُحمد نور أبرار ؟
أخبار

لِلمرّة الثانية أين أخونا مُحمد نور أبرار ؟

Text Box: المُختطف محمد نور

 

M Nour Abara 00.jpg

 

كانت قد نشرت هذه الرسالة في مثل هذا اليوم قبل السنة في المواقع الإلكترونية والآن سنعيدوا  نشرها بإذن الله مع بعض التعديلات والإضافات لكي تعيننا في الدعاء لعل الله أن يفرج عنهم وأن ينتقم مِن مَن ظلمهم وهو

 على كلّ شيء قدير.

المقدّمة .. أن يتعرض الإنسان للقهر والقتل والسجن وكل صنوف التعذيب من عدوّه المحتل لبلاده أمراً متوقعاً وغير مستغرب، لكن أن يقع عليه ذلك من بني جنسه، ومن حكومته التي تدعي أنها تعمل من أجل سعادة

 المواطن، فهذا عين الظلم

 الذي لايحتمل، فظلم ذوي القربى أشد وأعظم مرارة من أي شيء، وحين يكون الظلم مضاعفاً ومجرداً من كل القيم الأخلاقية والإنسانية تكون المأساة أكبر.

القصة.. تعود عندما اجتمع أفراد الأسرة في البيت حول مائدة الغداء في مثل هذا اليوم الإثنين 5/12/1994م، حيث كانت الجلسة الأخيرة التي جمعتنا به ، مع أنه لم يشاركنا الغداء في ذلك اليوم .. لأنه كان صائماً كعادته

كل إثنين وخميس .. 

وغادرنا لأداء صلاة العصر بمسجد " الخلفاء الراشدين " ولم يعد !!

وفي الرابعة والنصف عصراً خرج من المسجد مع صديقٍ له ، وعند خروجهما يعترض طريقهما شخصان مجهولان ويأمران أخانا لوحده بالصعود إلى السيارة " لاندكروزر" . وكانت رحلة  دافعة  لإثارة هذا التساؤل

التالي ...  أين أخونا محمد نور

 وأصحابه الذين تعرضوا لإختطافات مماثلة في أسمرا وكرن وغيرهما من المدن الإرترية، ولايعرف مصيرهم حتى اليوم!؟

هكذا تمت الجريمة دون مقدمات أوخاتمة ...

دعونا نقول شيئاً بإختصار بمناسبة اختفائه لمدة ستة عشر عاماً لأن إختفاءه كان في مثل هذا اليوم.

 وُلدَ أخونا مُحمد نور أبرار في عام 1965م في العاصمة أسمرا ، اختفى مِنْ وجه الأرضِ في يوم الإثنين في 5 ديسمبر/ كانون الأول 1994م ، تزوّج وعمره يناهز 29 عاماً، وبعد مرور ثمانية أشهر من زواجه أُخْتُطِف

 وزوجته حبلى في شهرها

السادس، وَكانت الحَادِثَة فِي  احْدَى الشوارع  الشهيرة في العاصِمَة أسمَرَا ، فوالله لاندري الآن أين أخونا محمد نور أهو حيٌ أم ميّتٌ ؟! لعلنا لاندري إلى الأبد ؟ ومثله الأساتذة الذين اختطفوا في نفس اليوم.

ماهي جريمته ؟! أأرتكب جرماً كبيراً كالخيانة الوطنية ؟ أم قتل نفساً  أو تسبب في ذلك ؟

لأخينا محمد نور والدة  ينفطر كبدها عليه ليل نهار، وينزف قلبها دماً، وعينيها كادت تبيض من شدة حزنها عليه منذ اختفائه، فما ذنبها؟  وله غلامٌ  لا يعرف أباه .. لأنه لم تُتح له أن يراه حتى اليوم ؟!

" وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ" " (سورة إبراهيم، الآية 42) أي أنه مهما طال الأمد فإنَّ الحساب والعقاب آتيان لا محالة. 

إن ليل الظالمين طويل، ولكن سيأتي يومٌ يواجه فيه هذا المستبد ماواجه أسلافه من قبل؟ 

هذه أحد القصص المأساوية للعَوائل الإرترية ..............

وهؤلاء الذين اختفوا من وجه الأرض في مثل هذا اليوم لستة عشرة عاماً بالتمام والكمال ولهم الأسر والأطفال ينتظرونهم:

1. محمد حقوص إبراهيم                                                  11. عبد الرحيم عبد القادر

2. محمد سعيد عبد الرحيم                                                 12. أبوبكر محمد إدريس

3. سعيد عبد القادر                                                        13. عبد الرحمن محمد ضيف الله

4. حسن محمد شوم                                                        14. محمد ياسين

5. جمال محمد نور                                                        15. عبد الرزاق محمد حقوص

6. صلاح الدين عمر عبد القادر                                         16. علي إبراهيم إدريساي

7. ناصر عبد الله                                                           17. مصطفى عبد الهادي

8. عبده إدريس علي                                                       18. علي محمد موسى

9. محمد نور أبرار                                                        19. فؤاد محمد عمر

10. أحمد الدين عمر                                                       20. علي محمد موسى

ألا رَحم الله الجميع في الدنيا والآخرة.

 ألا رحم الله الجميع الذين كانوا ضحية هذا النظام القمعي وجعلهم الله من الشهداء.

م. أبو سلمان      

5 - ديسمبر - 2010 م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 15,330,471 وقت التحميل: 0.18 ثانية