Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
18/04/1441 (15 ديسمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
مظاهرة ملبورن ضد النظام الأرتري تختتم فعالياتها
أخبار

مظاهرة ملبورن ضد النظام الأرتري تختتم فعالياتها

Melbourne jan 2011 A2.jpg

ملبورن ـ اللجنة المنظمة.

الأحد ـ 9 / 1 / 2011 م

 

تمكن أريتريون تسري في شرايينهم دماء العزة والكرامة وتهزهم الحمية لأهلهم وتنبض قلوبهم بحب بلادهم من تبليغ رسالة ذات مدلولات سامية الي النظام الاريتري وأنصاره، فقد ختموا مساء السبت 8 / 1 / 2011 م  وقفتهم الشجاعة ومقاومتهم المدنية اللاعنفية ضد مهرجان النظام الدكتاتوري ، وبذا فشلت جميع الرهانات علي فتورهم وإستكانتهم وخضوعهم للأمر الواقع فبعد تسعة سنوات من استمرار المهرجان ظلوا أكثر صلابة وقوة ولم تثنيهم  كل الظروف دون أن يبلغوا رسالتهم ويؤكدوا أنهم نموذجاً آخر من أبطال أرتريين آخرين رفضوا ضيم إسياس أفورقي وظلوا يقاومون بكل الوسائل التي بحوزتهم وهذه النماذج هي التي تشكل ضمير الأمة الأرترية  وحيويتها وهي بالتأكيد إستمرارا لجيل التضحيات فالشعوب المستكينة للظلم ـ أياً كان مصدره ـ لا تستحق الحياة.

وفي اليوم الثاني للتظاهرة أنضمت أفواجاً جديدة بعد أن  حالت ظروفها في اليوم الأول وقد اعتبر البعض أن التخلف من قول الحق أمام سلطان جائر  لعنة وسبة فأنتهز المناسبة ليعبر عن تضامنه وتعاطفه مع الشعب الأرتري، وهاتف المتظاهرون من العاصمة الإثيوبية كل من المناضلين/ تولدي قبري سلاسي رئيس التحالف الديمقراطي الأرتري  ومحمد أحمد سفر من دائرة العلاقات الخارجية بالتحالف حيث أعلنا وقوف كافة شرفاء أرتريا وأحرارها مع أبطال ملبورن وأعتبرا أن مقاومة النظام واجب وطني علي كل فرد حر وابي، وتطرقا ايضاً علي أوضاع المعارضة الأرترية وضرورة تكثيف نضالاتها وتقوية وحدتها وتماسكها بغية تحقيق هدفها الرئيسي المتمثل في إقتلاع النظام القمعي وإحلال نظام ديمقراطي تعددي بديلاً له.

كما قرأت برقيات تضامن من الجالية الأرترية بطرابلس ـ الجماهيرية الليبية جاء فيها أن " الإنسان لا يشكر علي واجب ولكن هذا لا يمنع أن نقول لكم أنكم أعظم منا وأنكم في الطريق الصحيح ومعاً وسوياً بوحدتنا وصمودنا في وجه العصابة الحاكمة في أسمرا الحبيبة مصيرنا النصر الأكيد وبناء دولة المواطنة والقانون" وقرأت أمام المتظاهرون برقية تضامن أخري من المفوضية الوطنية الأرترية للتغيير الديمقراطي جاء فيها " هنيئاً لكم أهلنا في أستراليا، هذا الرباط المتجدد، والوقفة الشامخة، والمواقف المبدئية والراسخة، والخطي الواثقة والثابتة النتجددة عاماً بعد عام بفضل عزيمة الشباب والرجال والنساء والأطفال، هنيئاً لكم نصرة أهلكم المضطهدين في مدنهم وقراهم وحتي في بيوتهم داخل الوطن الذين وئدت فرحة الحرية والإستقلال في قلوبهم، يتطلعون اليكم اليوم أملاً في النصرة والإنعتاق من براثن سلطة القهر والإستبداد.." وأجرت إذاعة "أسنا" باللغتين العربية والتقرنية لقاءات مع بعض المتظاهرين.

وقد بدأ المتظاهرون بالوصول الي المكان منذ السادسة مساءً بالرغم من هطول الأمطار واستمروا حتي منتصف الليل وتميزوا كعادتهم بروح التعاون والثقة العالية والشعور الأكيد بالتفوق الناتج عن عدالة القضايا التي يتظاهرون من أجلها فهم لم يلتفتوا حول المطالب العادلة وحسب ولكنهم أكدوا بأن هذه المطالب تحتاج الي تضحية والي تحرك لأن الأنظمة القمعية لا تذهب من تلقاء ذاتها ولدينا في دكتاتور أرتريا خير مثالاً فهو لم يتلق حتي الآن ضربات موجعة تضطره للإعتراف بالمعارضة الأرترية ولم يشهد أيضاً تحرك شعبي داخلي يدفعه للإعتراف بالهزيمة.

هذا ولم يول المتظاهرون إهتماماً للأخبار المفرحة  من داخل المهرجان والتي تفيد بفتور الإقبال وخلو القاعة من الأرقام التي تمناها أنصار النظام وهو أمر خبره المتظاهرون ـ علي أية حال ـ  منذ فترة طويلة، فالمتظاهرون ينظرون للمهرجان بإعتباره يرمز الي النظام الدكتاتوتوري بغض النظر عن خسائره أو مكاسبه.

تعبر اللجنة المنظمة عن شكرها وإمتنانها لجميع الذين ساهموا بجهدهم وأفكارهم وأموالهم في المقاومة المدنية للنظام القمعي. وكذلك لمواقع الإنترنيت  المنحازة الي الشعب الأرتري والتي أفردت حيزا مقدراً من صفحاتها للإهتمام بأخبار التظاهرة.

 

عاشت مظاهرة ملبورن في ذكراها التاسعة.

النصر للأهداف التي نتظاهر من أجلها.

والعزة والمجد لشهداء الحق والمقاومة.

melbournerally@gmail.com

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,183,789 وقت التحميل: 2.06 ثانية