Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
16/04/1441 (13 ديسمبر 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
تصريح صحفي   نداء ومناشدة للأطراف الليبية والمجمتع الدولي
أخبار

 Shar Al Tahalf 2.JPG

تصريح صحفي

  نداء ومناشدة للأطراف الليبية والمجمتع الدولي

تتحدث الأنباء الواردة إلينا من ليبيا عن معاناة كبيرة يتعرض لها اللاجئين الإرتيريين المتواجدين بها جراء الأوضاع الخطيرة القائمة هناك، حيث يتواجد آلاف الإرتريين فيها وخاصة في غرب ليبيا . أمام هذا الوضع المأساوي فإننا في التحالف الديمقراطي الإريتري نوضح الحقائق التالية :_

1.     إن التواجد الإريتري في ليبيا أملته بدرجة أساسية الحالة المتردية القائمة في إريتريا جراء سياسات وممارسات نظام أفورقي ، ما دفع بهؤلاء الشباب إلى اللجوء إلى دول الجوار ومن ثم التوجه إلى دول البحر المتوسط سعيا منهم لدخول أروبا ، وغير خاف على أحد ما تعرض له الإرتريين من حالات غرق في عرض البحر أو الترحيل  القسري الذي نفذ بحق الآلاف منهم ، والذي كان محل إدانة في الهيئات الدولية والإقليمية.

2.     يتميزالإريتريين بصفة عامة واللاجئين منهم بصفة خاصة  بحرصهم الكبير على عدم الإساءة للشعوب التي يتواجدون بينها، ويحسنون التعامل مع واجب الضيافة التي تقدم لهم ، وإننا لعلى ثقة أن شبابنا في ليبيا لن يتورط في الأحداث الجارية هناك .

بناءا على ما سبق فإننا نتوجه بالنداء والمناشدة  للأطراف الليبية لصون حياة الشباب الإريتري الذين ما أتوا  إلى الديار الليبية إلاّ بحثا عن الأمن والأمان، جراء ما يعانوه  في بلادهم، ونناشدهم كي لا يتسرعوا بحق هؤلاء الضحايا، بتنفيذ إجراءات عقابية عليهم أو إعادتهم قسرا لبلادهم ونذكرهم بواقعة الطائرة العسكرية الليبية التي غير مسارها المبعدين الإريتريين يوم 28 أغسطس 2004م حيث إضطروها للهبوط بمطار الخرطوم بدلا من مطار أسمرا، خشية على حياتهم، ودون أن يمسوا طاقمها بسوء .

كذلك نتوجه إلى الهيئات والمنظمات الإنسانية العالمية وبصورة خاصة المفوضية السامية لشئون اللاجئين، والصليب الأحمر الدولي ، والجهات الدولية الفاعلة وكل قطر يلجأ إليه الشباب الإريتري المتواجد في ليبيا إلى المسارعة لإنقاذ هؤلاء الضحايا الذين لا ملجأ لهم، بحيث يوفر لهم ملجأ آمنا في قطرآخر وعدم إعادتهم إلى بلدهم إريتريا، حيث ينتظرهم مصير مجهول كما حدث لرفاقهم الذين أعادتهم السطات الليبية والمصرية و المالطية، في الأعوام الماضية، وهي وقائع غير خافية على القاصي والداني.

التحالف الديمقراطي الإريتري

28 فبراير 2011م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 17,156,602 وقت التحميل: 0.33 ثانية