Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
18/12/1440 (19 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
التحالف يختتم والمفوضية تفتتح، والمسعى : التعجيل بالرحيل المحتوم للطاغية!
أخبار

التحالف يختتم والمفوضية تفتتح، والمسعى : التعجيل بالرحيل المحتوم للطاغية!

خدمة: قبيل

15 مارس 2011م

شهدت العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم الثلاثاء 15 من مارس 2011م  حدثين إرتريين بإمتياز، في توقيتهما، وكذا في التراتيبة المضطردة في الإحداثية والأفق اللذين يرسما لقوى المقاومة الإريترية، مشهد  مرحلة النضالية الجارية، وخلفية  لوحاته التي تتشح بطيف المد الثوري للشعوب أمام جلاديها الطغاة، وأيضا بعناصرها الأخرى ومقوماتها التكوينية  المتمثلة في : قوى سياسية تستميت للسير بأدائها النضالي إلى الأفضل إستشعارا لدورها التاريخي وإستحقاق إلتزامها أمام قواعدها وشهدائها والجماهيرالإريترية عامة . وقوى مدنية تنشد صعود دورها من والهتاف والتنديد إلى الدور المحدد، وقوى إجتماعية وفئوية وطبقية لم تكل عن تصدر مشهد العطاء والفداء الإريتري، ونخب إختارت أن تكون جزءا من نبض شعبها.لينبي هذا المشهد وعناصر لوحاته : أن ساعة العمل المرسوم حلت ، وسويعات رحيل طاغية أسمرا وأزلامه دنت.

فالتحالف الديمقراطي الإريتري عقد عصر اليوم الجلسة الختامية لمؤتمره العام  2011 والذي بدء أعماله في الحادي عشر من مارس الجاري ، في موعد مضروب كما حددت لوحة شعاره التي نصت على : " لتتضافر جهودنا من أجل التسريع بالتفيير الديمقراطي الشامل!" فكانت نتائج مؤتمره الذي إختتم أعماله مساء يوم أمس الإثنين، فتحا جديدا في أفقه النضالي وبشراكة حقيقية على الأرض مع كافة قوى المقاومة الإريترية المتفقة مبدئيا  في الهدف والمسار لتحقيقه وبكل الوسائل النضالية.

وهكذا فتح التحالف الديمقراطي الإريتري صفحة حديثة في نضاله اليومي والمرحلي، في نسق يحيل ريادته النضالية إلى معطيات تفسح الطريق لكل القوى المقاومة سياسية كانت أو مدنية ومجتمعية لتحديد دورها وفق تطلعاتها المشروعة، ولتسهم وفق بحسب قدراتها القائمة، وتحفظ في أداء دورها كما تصوغه طبيعتها التكوينية والمبدئية.

إضافة لتفعيل كافة أدواته النضالية لتهيئة أرضية مناسبة للثورة الشعبية وحمايتها، وفتح الباب أمام الإنتساب إليه بما يتيح للقوى السياسية المشاركة الجادة التواجد في ميادين عمله ، ويؤمن بذات القدر على التكوين النوعي الفاعل لقواه المختبرة في الواقع العملي.

هذا وحضر الحفل الختامي المبسط السيدة مآزا قبر مدهن ممثلة للمكتب التنفيذي العام للجبهة الثورية الديمقراطية لشعوب إثيوبيا، والتي أكدت في كلمتها تهنئة التحالف الديمقراطي الإريتري في خروج مؤتمره العام بقرارات وبرامج عمل تسهم في تعزيز مسيرة نضال قوى المقاومة الإريترية في بلوغ أهدافها المنشودة .

وأضافت السيدة مدهن أن قوى المقاومة الإريترية باتت  تسير في الطريق الذي سيؤدي حتما إلى وقف المعاناة القائمة في إريتريا، مؤكدة أن إثيوبيا وبقيادة الجبهة الثورية، ومثلما ان قررت الوقوف مع حق الشعب الإريتري في تحديد خياره عبرالإستفتاء في تسعينات القرن الماضي ، فإنها ترى إن مهمة التغيير في إريتريا هي مسئولية الشعب الإريتري وحده  ودون سواه ، وأن دور الآخير لا يجب أن يتجاوز الدعم والمؤازرة، حتى ينجز مبتغاه، منوهة إلى أن دعم إثيوبيا للقوى الإريترية المناضلة من أجل التغيير إنما يأتي على خلفيبة الروابط التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية بين الشعبين الشقيقين، وعلى قواعد الحفاظ على سيادهما الوطنية وإستقلالية قرارهما الوطني ، والإستقرار والتنمية والتعاون المبني على الإحترام المتبادل.

كما خاطب الجلسة نائب رئيس المفوضية الوطنية للتغيير الديمقراطي المناضل / عبدالحمن طه نور بكلمة هنأت المؤتمرين  بإختتام أعمال مؤتمرهم ، مبديا ثقة المفوضية الوطنية الإريترية للتغيير الديمقراطي أن نتائج المؤتمر سيكون داعمة للمفوضية والمؤتمر الوطني الجامع الذي تعد له ، موضحا أن التحالف كان صاحب المبادرة في هذا المسعى ، وحقق قدرا كبيرا منه عبر الملتقى الذي نظم عقده العام الماضي، والدعم الذي يوفره للمفوضية في مهامها الجارية . ولمزيد تفصيل حول الجلسة الختامية للمؤتمر، طالع أدناه كلمة السكرتارية المؤتمر العام والتي ألقاها رئيسها المناضل /حاج عبدالنور حاج والبيان الختامي للمؤتمر العام2011.

إلى ذلك بدأت صباح اليوم المفوضية الوطنية الإريترية للتغيير الديمقراطي أعمال إجتماعها الدوري الثاني بأكتمال نصابها القانوني، وعلمت " قبيل " أن الحضور بلغ 48 عضوا، فيما تغيب خمسة أعضاء  لظروف  خاصة، وأن بعضهم سيصلون إلى أديس أبابا في اليومين القادمين. 

وتضمن جدول أعمال الدورة مناقشة التقرير الدوري للمفوضية عن الفترة الماضية ، وأوراق اللجان السياسية والتنظيمية ، وبرامج الإعداد للمؤتمر الوطني العام، ولائحة التصعيد للمؤتمر الوطني ، والبرامج المستقبلية للمفوضية حتى بلوغ المؤتمر.

هذا وستقوم المفوضية بإنتخاب سكرتاريتها الجديدة، ويتوقع أن تختتم أعمال دورتها في الحادي والعشرين من مارس الجاري.

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,024,672 وقت التحميل: 0.24 ثانية