Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
17/12/1440 (18 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
نشرة الثوابت / عدد شهر أكتوبر2011م
أخبار

Thawabet Flag.jpg

عدد شهر أكتوبر2011م

  تنويه : نعاود إصدار نشرة الثوابت بعد أن تعطل موقع الثوابت وجاري العمل على إصلاحه وتحديثه أيضا لتفادى ما حدث

الاخبار

بيان ومناشدة من الامانة العامة لجبهة الثوابت الوطنية الارترية

جبهة الثوابت الوطنية الارترية تناشد المجتمع الدولي والضمير العالمي وقف عمليات التطهير الديني والترحيل ألقسري للمسلمين التي تجريها حكومة افورقي ضد سكان قرى المسلمين الارتريين في محافظة قندع .

نظام الجبهة الشعبية الطائفي يطلب من سكان عددا من قرى مسلمة في  شرق وجنوب محافظة قندع أخلاء قراهم في مدة اقصاها نهاية شهر أكتوبر الجاري والا سوف يتم طردهم بالقوة!!

في إطار سياسية التطهير الديني نظام الجبهة الشعبية الطائفي  يطلب من  عددا من  قرى في محافظة قندع  ابتدأ من ضواحي مدينة قندع وحتى جبل نفاسيت إخلاء قراهم في مدة أقصاها نهاية أكتوبر الجاري والقرى الكبرى منها هي:

1- قرية صرت

2- قرية دعاريت

3- قرية دمكل دكان

4- قرية اقلع

وقري أخرى صغيرة كثيرة  من ضواحي قندع وحتى ضواحي نفاسيت  تسكنها قبائل الطروعا في اغلبها وذلك  بغية استبدالهم بمستوطنين  من المرتفعات من التجرنة المسيحيين الذين يتم ترحليهم بالقوة وزرعهم في مناطق المسلمين  في إطار سياسية  التغيير الديمغرافي التي ينتهجها  لخلق فتنة طائفية تدخل الشعب الارتري في أتون حروب أهلية بسبب الأرض حتى يضمنوا استمرار هيمنتهم على السلطة وتغيير خارطة السكان في ارتريا عبر استئصال المسلمين في ارتريا ودفعهم إلى التشرد في دول الجوار. وأننا إذ ندين هذا السلوك الإجرامي من قبل حكومة اسياس افورقي  رغم إننا لا نستغربه فإننا نطالب المجتمع الدولي حماية المواطنين الارتريين من المسلمين حمايتهم من سياسة التطهير الديني التي تجري ضدهم ولا سيما عقب الإنذار الأخير لتلك القرى المذكورة اعلاة كما نطالب أيضا الدول العربية والإسلامية ولا سيما أمير دولة قطر أمير قطر التدخل بما لديه من علاقات مع رئيس نظام الجبهة الشعبية لوقف تلك السياسات ضد المسلمين الارتريين ولمنع قيام مجازر ضدهم بعد تلك  المهلة  فهل يشمل تعاطف سمو أمير قطر مع قضايا الشعب الارتري عامة والمسلمين خاصة كما هو الحال مع الثورات العربية أم الشعب الارتري استثناء. كما نطالب القوى الوطنية الارترية بدرجة أساسية إن تتحمل مسئوليتها الوطنية في الدفاع عن شعبها والتضامن مع  شعبهم في قندع  لمنع عمليات الطرد والتهجير القسري . ونحذر نظام الجبهة الشعبية الطائفي بأن سياسات تهجير وطرد المسلمين من قراهم الآمنة   سوف يكتون بنارها هم أولا ولكن تنفعهم محاولات استمالة من يمثلون امتدادا اجتماعيا للنخب الحاكمة والمستنفذة في السلطة  ودينا بتلك السياسات لان الجميع أدرك ألان حقيقة أهدافهم  الخبيثة وسوف يواجهها الشعب الارتري بحزم وبقوة.

 حرر في الخامس عشر من أكتوبر2001م

النصر للديمقراطية

مسرحية هزيلة جديدة للحزب الحاكم يحاول  من خلالها أن يتذاكى على الشعب الارتري و المجتمع الدولي بإجراءات تعيسة يدعي أنها انتخابات محلية

بعد إن فشل طاغية اسمرا في إقناع  العالم  ولا سيما الغرب  في التسويق لنفسه ونظامه الفاشل في محاولات يأسه منه لتأكيد إمكانية قدرته على تنفيذ أجندة الغرب في المنطقة  وقد أراق ماء وجهه أمام  الرئيس اليوغندي مقابل إن يتوسط له عند الغرب لفك الحصار على نظامه المتهالك إلا إن كل ذلك لم يشفع له عند أسياده القدامى ولم يفهم الدرس الذي تعلمه الغرب من ثورات الشباب العربي الذين  أكدوا لهم إن  محاولات كسب رضائهم على حساب المصالح الشعوب لا تجدي بعد ألان  لان مصير كل رئيس عميل سيكون السقوط فلا مجال سواء الرضوخ لمطالب الشعوب وليس العملاء فلجا إلى مسرحية هزيلة جديدة أعلن من خلال فضائيته البائسة عن إجراء انتخابات لاختيار مجالس الإقليم . وهي محاولة  يأسه الهدف منها لفت  الأنظار إليه من خلال عمليات ترقيع  سياسي  لنظامه  المتهالك  للإيحاء انه سيصلح من سلوكه وسيشرك الجماهير في العمل السياسي ولكن  بالطريقة الافورقية العجيبة التي تعتمد أسلوب المراوغة والخداع دون تقديم شئ حقيقي ملموس إنما مجرد إيحاءات  لا أكثر  ولسبب بسيط وهو إن تلك إن تلك الانتخابات المزعومة  في الأقاليم  تجرى بإشراف الحزب الحاكم ووفق تصوره وبالتالي إن هذه الانتخابات المحلية ما هي  إلا مسرحية هزيلة  لن يصدقها احد حتى لو تم تسويقها عبر فضائيتهم بكل اللغات  فالشعب الارتري والعالم اليوم يدركان تماما ولا سيما الغرب إن هذا النظام حالة ميئوس منه  وان مصيره حتما مزبلة التاريخ غير ما سوف عليه.

مناشدة للمشاركة في مظاهرات لندن في 22أكتوبر2011

يناشد السيد أبو فيصل والسيد/كيداني من اللجنة المنظمة للتظاهرة يناشد الارتريين المقيمين في المملكة المتحدة المشاركة في التظاهرة في 22أكتوبر2011م أمام مقر حفل التسول للحزب  الحاكم حتى يتم إيصال أصواتنا إلى الحكومة البريطانية والرأي العام البريطاني والعالم .

كلمة الثوابت

مناشدة الضمير العالمي وقف عمليات التطهير الديني والترحيل ألقسري للمسلمين في التي تجريها حكومة افورقي.

 جاءت عملية الترحيل ألقسري لقرى المسلمين في محافظة قندع  تأكيد على نهج افورقي الطائفي لاجتثاث المسلمين من ارتريا وهو نفس الأسلوب المتبع في غرب ارتريا حيث تم تشريد عشرات الآلاف من المسلمين من قراهم واستجلبوا بالقوة اسر من  المرتفعات وملكهم أراضي ومزارع المسلمين أصحاب الأرض الأصليين إن هذه السياسية الاستيطانية التي تحاكي السياسات الاستيطانية الاسرائلية في فلسطين ستجر  ارتريا إلى مستنقع الحروب الأهلية كما حدث في يوغسلافيا السابقة  . أن ما يجري ألان جنوب وشرق محافظة قندع من عمليات التهديد بالطرد لسكان تلك المناطق وهم في اغلبهم من قبائل الطروعا وهي تمثل مسقط رأسهم وعنوانهم في ارتريا بشكل رئيسي وعاشوا فيها مئات السنين ودافعوا عنها بأرواحهم وأموالهم من الغزو الأجنبي  واستبدالهم بمستوطنين من المرتفعات من المسيحيين التجرنة بالقوة أنما هو في الحقيقة دق اسفين بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة ومدخل لزرع الكراهية والبغض بين الطرفين وهي سياسة فرق تسد حتى يكون الصراع أهلي ومن ناحية أخرى هي سياسية لاستمالة العنصر المسيحي من خلال إظهار الانحياز لهم وتمكينهم من الهيمنة على السلطة والثروة بعد أن فقد تعاطف اغلب قطاعات المجتمع بما فيهم عنصر التجرنة المسيحي لذا إن سياسية استيطان المسيحيين بالقوة في مناطق المسلمين وتوفير الخدمات الأزمة لهم لتشجيعهم على البقاء فيها في الوقت الذي كان أصحاب الأرض المسلمين محرومين من تلك الخدمات  كلها تمثل أسلوب لعقلية طائفية استعارات عقلية الصراع الديني القديم في محاولة يأسه منها لتوفير عناصر بقاءها في السلطة عن طريق أثارت روح العداء الديني والثقافي في نفوس عنصر التجرنة المسيحي حتى يضمنوا تعاطفهم ومن ثم استطفافهم معها لمواجهة مصيرها المحتوم بالسقوط. ولكننا نراهن على وعي الشعب الارتري لإبعاد تلك السياسات الطائفية التي تهدد الوحدة الوطنية للشعب الارتري والسلم الأهلي والتي يجب مواجهتها معا وتفويت الفرصة  على نظام الشعبية الطائفي ومن هنا نحن نطالب النخب المسيحية الوطنية إدانة تلك السياسات الطائفية نظرا لخطورة هذا النهج المهدد لوحدة الشعب الارتري ولان المسلمين في ارتريا لن يصمتوا إلى الأبد على محاولات إلغاء وجودهم من بلادهم بل سوف يتعزز إحساس قوى أن صيغة التعايش السلمي في ارتريا هي في إطار وطن واحد أمر يعاد النظر فيه لصالح خيارات أخرى تضمن لهم كرامتهم وتصون وجودهم  حتى ولو أدى الأمر أن يدفعوا ضريبتها دما ومال كما حدث عندما حملوا السلاح وأعلنوا الكفاح المسلح ولكن هذه المرة لن تكون تحت شعار ارتريا واحدة إذا لم تتدارك النخب المسيحية الأمر ألان وتحارب النهج الطائفي لنظام الجبهة الشعبية جنبا إلى جنب مع المسلمين وهذا ما سوف يعزز روح الوحدة الوطنية وليس المنطق التبريري المتشنج الذي يبرز كما تم مطالبتهم بادانه النهج الطائفي للسلطة. ومن ناحية أخرى نطالب المجتمع الدولي تحمل مسئوليته الدولية ومواجهة سياسات التطهير الديني التي تجري ضد المسلمين في ارتريا ولو بالقوة وذلك لمنع قيام مجازر بشرية في ارتريا لان الأهالي المسلمين لن يقبلوا بترك قراهم والسلطة ستستعمل القوة لفرض إرادتها وبالتالي ستحدث مواجهات بين الطرفين وستراق دماء عزيزة وذلك بعد المهلة التي أعطيت لهم نهاية أكتوبر الجاري كما نطالب أمير قطر التدخل بما لديه من علاقات مع رئيس نظام الجبهة الشعبية لوقف تلك السياسات ضد المسلمين الارتريين ولمنع قيام مجازر ضدهم بعد المهلة  فهل يشمل تعاطف سمو أمير قطر مع قضايا الشعب الارتري عامة والمسلمين خاصة كما هو الحال مع الثورات العربية أم الشعب الارتري استثناء.

تعليق سياسي

مسرحية هزيلة جديدة للحزب الحاكم

نظام الجبهة الشعبية يحاول إن يتذاكى على الشعب الارتري و المجتمع الدولي بإجراءات تعيسة يدعي أنها انتخابات محلية

بعد إن فشل طاغية اسمرا في إقناع  العالم  ولا سيما الغرب  في التسويق لنفسه ونظامه الفاشل في محاولات يأسه لتأكيد إمكانية قدرته على تنفيذ أجندة الغرب في المنطقة  رغم انه أراق ماء وجهه أمام  الرئيس اليوغندي مقابل إن يتوسط له عند الغرب لفك الحصار على نظامه المتهالك إلا إن كل ذلك لم يشفع له عند أسياده القدامى ولم يفهم الدرس الذي تعلمه الغرب من ثورات الشباب العربي الذين  أكدوا لهم إن  محاولات كسب رضائهم على حساب المصالح الشعوب لا تجدي بعد ألان  لان مصير كل رئيس عميل سيكون السقوط فلا مجال سواء الرضوخ لمطالب الشعوب وليس العملاء . وكان أكبر الردود التي جعلته  يحس إن الغرب جاد في رفضه له  عندما رفضت الإدارة الأمريكية  السماح له بزيارة واشنطون العاصمة ومقابلة المسئولين وكذلك رفض الحكومة الألمانية السماح له بزيارة ألمانيا ومما زاد من قناعة الغرب بان شخصه مكروه من قبل شعبه  تلك المظاهرة التي جرت أمام مقر المنظمة الدولية من قبل الارتريين المقيمين في الولايات المتحدة ومطاردة المتظاهرين لمستشاره أمام كاميرات التصوير ورغم إن سفيره أراد أن رد اعتباره عندما حشد له بعض أنصار الحزب الحاكم المرتبطين  بمصالح ذاتية ومن المعارضة الإثيوبية والصومالية  التي لا تختلف سنحاتهم كثيرا من سنحت الارتريين في محاولة للإيحاء بان الطاغية لديه أنصار أيضا وليس معزول جماهيريا !! وللأسف وقع البعض في فخ الصورة الكاذبة التي نقلتها فضائية الحزب الحاكم  وتأثر بها دون إن يسبر غور الحقيقة  ولو سال احدهم نفسه سؤلا بسيطا من الذي يرضي على نفسه وهو يملك حرية قراره بحكم انه موجود بالخارج وفي بلدا ديمقراطي  بان  يقف مع مثل هذا الطاغية الذي  حول البلاد إلى سجن كبير وكل ارتري لديه أقارب في البلاد وهو يري كل يوم المئات يهربون من البلاد  بسبب سياسته  الرعناء إلا من لديه مصلحة ذاتية معهم أو خائف من العقاب إذا لم يحضر  ذلك التهريج أن يعاقب عند زيارته للبلاد في أجازته السنوية وهؤلا قله بلا شك. وعليه وبعد إن  فشلت كل محاولاته  في أقناع  الغرب كما ذكرنا أعلاه  بدأ بمحاولات يأسه في إن يلفت  إليه الأنظار إليه بعمليات ترقيع  سياسي  لنظامه  المتهالك  للإيحاء انه سيصلح من سلوكه وسيشرك الجماهير في العمل السياسي ولكن  بالطريقة الافورقية العجيبة التي تعتمد أسلوب المراوغة والخداع دون تقديم شئ حقيقي ملموس إنما مجرد إيحاءات  لا أكثر  ولسبب بسيط وهو إن تلك الانتخابات المزعوم  في الأقاليم  تجرى بإشراف الحزب الحاكم ووفق تصوره وبالتالي إن هذه الانتخابات المحلية ما هي  إلا مسرحية هزيلة  لن يصدقها احد حتى لو تم تسويقها عبر فضائيتهم بكل اللغات  فالشعب الارتري والعالم اليوم يدركان تماما ولا سيما الغرب إن هذا النظام حالة ميئوس منه  وان مصيره حتما مزبلة التاريخ غير ما سوف عليه.

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,018,862 وقت التحميل: 0.31 ثانية