Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
24/10/1440 (27 يونيو 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
البيان الختامي للمؤتمر الثالث للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر
أخبار

Red Sea Afar democratic organization.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

المكتب الإعلامي للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر

20-10-2011م

      صباح يوم الخميس 20 -10 -2011 انتهت أعمال المؤتمر الثالث  للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر  والذي انعقد بعد إنتهاء مؤتمر الشعبي في مدينة سمرا حاضرة إقليم عفر إثيوبيا  واستمرت جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام صباحا ومساءا. حيث تم في اليوم الأول وبعد ترديد الشعار من قبل المناضلين الأشاوس ثم تليت كلمات  رئيس التنظيم المناضل إبراهيم هارون  وكلمة اللجنة التحضيرية المناضل محمد معر مسئول العلاقات في التنظيم ثم بدأت قراءة و مناقشة  تقارير المكاتب التنفيذية . وفي اليوم الثاني بدأت أعمال المؤتمر بقرأة النظام الداخلي وإجراء التعديلات فيه وإقراره، ومن ثم البرنامج السياسي للفترة المقبلة وإقراره. وفي اليوم الثالث الجلسة الأولى تم قراءة التقرير السياسي والذي تناول فترة العمل بين مؤتمرين وأداء التنظيم في كل المراحل وتسليط الضوء والاستفادة من هذه التجارب لتطوير العمل في المستقبل. وفي الجلسة الثانية تم فتح باب الترشيح وإجراء الانتخابات للقيادة الجديدة (اللجنة المركزية)  لتنفتح أفاق جديدة من أساليب العمل التنظيمي ، ومن ثم تمت الانتخابات لمنصب الرئيس التنظيم  حيث فاز الأخ  المناضل إبراهيم هارون بالتزكية . ثم تلى عضو اللجنة المركزية المناضل علي حسين قيرنو البيان الختامي وقائمة أسماء اللجنة التنفيذية والقيادة المركزية شكر فيها الأخ إبراهيم هارون في إجتهاده  للعمل وقيادته للتنظيم للفترة الماضية كما شكر إخوة المؤتمرين على الثقة الممنوحة للقيادة الجديدة متمنيا ديمومة العمل التنظيمي  وتطويره في المستقبل . ويذكر إن القيادة الجديدة (اللجنة المركزية) الفائزة في الانتخابات تتألف من 34 عضوا واللجنة التنفيذية من 11 عضواً.        
وأدناه نص البيان الختامي للمؤتمر    

بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي للمؤتمر الثالث للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر
 


للفترة من 18 ـ 20 / 10 / 2011    
في 18 - 20 /10 -2011 عقد التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر المؤتمر الثالث، وقد بدأ أعماله بمناقشة التقارير المقدمة اليه من المكاتب التنفيذية ، وتشمل التقرير العسكري ، التقرير السياسي ، التقرير الدبلوماسي، تقرير إقتصادي، وقد أتسمت مجمل النقاشات والملاحظات الواردة من المؤتمرين بالجدية والصراحة والموضوعية وبروح عالية من المسؤولية التنظيمية والسياسية .
وفي محصلة كل هذا تم أقرار التقارير المقدمة للمؤتمر مشفوعة بملاحظات المؤتمرين ، وأتخذ العديد من القرارات والتوصيات اللازمة بصدد أهم القضايا الخاصة بالعمل النضالي والتوجهات السياسية للتنظيم، ومن أبرزها         :
أولا : في الجانب التنظيمي ، تم التأكيد على :   
ضرورة الأهتمام بشؤون التنظيم ، والعمل على تفعيل التواصل بين القواعد والقيادات وذلك عبر عقد المزيد من المؤتمرات الدورية والأستثنائية والندوات الثقافية والسياسية ، ومتابعة الأوضاع التنظيمية في كافة المناطق وأشاد بأعمال المنظمات الجماهيرية ومؤتمراتها الشعبية،         يشيد التنظيم الشعب العفري قاطباً لدعم قضيته العادلة  ومساندة هدفه ، ويؤكد أيجابيبة دور الجماهير في المؤتمره الشعبي  الثالث الاخيرة التي عقدت في مدينة سمرا ، كما يشيد التنظيم بتأسيس رابطة شباب وطلبة عفر إرتريا وإتحاد نساء وعمال عفر إرتريا ودعاها  لأن تقوم بدورها في بلورة قضية شعب عفر البحر الأحمر ودعا  أبناء عفر البحر الأحمر  في كل مكان بالانتماء لهذه الروابط والإتحادات . 
ثانيا: في الجانب السياسي:      
كما هو معلوم أن النظام في إرتريا أكد بعد الإستغلال مباشرة أنه لن يسمح بتعدد الأحزاب السياسية، هذا يدل أنه يحمل إستراتجية وأجندة مخفية يريد تحقيقها في المدى البعيد،  ولمواجهة هذا النظام وإستراتجيته، حري على شعب عفر البحر الأحمر أن يطرح مطالب واضحة وشرعية وديمقراطية، وهذا الطرح المتمثل في حق تقرير المصير خلق في فترات سابقة عدم التفاهم مع التنظيمات الإرتريا المعارضة، وبعد مرور الزمن وصل الجميع لتفهم هذا الوضع ولا يمكن تجاوزه ،

ثالثاً: الجانب العسكري

 الكفاح المسلح وحماية وجود التنظيم وتعزيز مواقعه النضالية كانت من أبرز مواقفه السابقة ورأى المؤتمر أن هذا التنظيم نفذ 40عمليات نوعية خلال 8 أعوام ألحق بالعدو أضراراَ كبيرة وخسائر فاضحة وهزت معنويات أجهزته الأمنية وعبرها أرسل للرأي العام الإرتري رسالته السياسية وهي مجابهة النظام الديكتاتوري للمطالبة بحق تقرير المصير للشعب عفر البحر الأحمر .
رابعاَ: الجانب الإقتصادي:       
بحث المؤتمر الإشكاليات التي تعيق التطور الإقتصادي في التنظيم، وقرر تكليف لجنة مقتدرة تقوم بدراسة وتخطيط الإستراتجية الإقتصادية في التنظيم، وأشاد الدعم المادي والمعنوي التي تقدمه الجهات الشعبية خلال مرحلة نضاله، وكذلك قدم الشكر علي الدولة المضيفة لدعمها المحدود .

 فمن خلال الشأن الوطني  وقف المؤتمر عند واقع شعبنا في إرتريا  ما بعد عام1991م ، وما تعرض له من إنتهاكات  في حقوقه المشروعة، وكذلك الغبن والتهميش والتطهير العرقي واللجوء الذي يلحق به، ومن هنا أكد المؤتمر أن لا خيار في إرتريا سوى النضال المستمر للخلاص من النظام الذي جعل الوطن سجن وطارداً لأهله وأن يجعل العدل ركن أساس في بناء الوطن القادم،  كما أثنى المؤتمر على عملية إنجاح المؤتمر الوطني الإرتري العام الذي تقوم به المفوضية الوطنية  الجارية  من أجل توسيع دائرة المشاركة السياسية (تجمع التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ). وأكد المؤتمر أنه سيتعاون مع المفوضية لإنجاح  المؤتمر الوطني الإرتري العام  وتمنى أن يخرج بمجلس وطني يحقق طموحات الشعب الإرتري مطالباً التحالف الديمقراطي الإرتري أن يلعب دوراً فاعلاً كما لعب في إنجاح الملتقي  
وأدان المؤتمر بشدة الاعتداءات والإرهاب المنظم الذي يتعرض له شعبنا في الداخل من قتل وخطف وتهجير عبر آليات مختلفة لكنها ذات هدف واحد أساسه اقتلاع شعبنا من أراضه وبحره لتدهور الوضع المعيشي وتفشي الفقر والجفاف  كما أكد المؤتمر على أهمية دور أبناء العفر في المهجر لكشف معانات

 شعبنا للمجتمع الدولي  ودعم  قضيتنا السياسية.
ثمن المؤتمرون الدور الكبير العالي لإقليم العفر الإثيوبي  لإيواء شعبنا المهاجر  أثناء تعرضهم لعمليات التهجير والتطهير ، كما ثمن المؤتمر شيوخ وقبائل العفر في إثيوبيا  لتعاطفهم الكبير  تجاه قضية عفر إرتريا
وفي الجلسة الختامية تم انتخاب أعضاء اللجنة المركزية الجديدة ورئيس التنظيم وأعضاء قيادته  وإقرار البيان الختامي.

القرارت والتوصيات التي صدرت :-

1-    أكد المؤتمر بإعتبار أن حق تقرير المصير حق أساسي ، لا يمكن تحقيق وحدة إرتريا مالم يضمن شعب عفر البحر الأحمر هذا الحق .

2-    دعى المؤتمر إلي أهمية وضع خطة إستراتجية لمواجهة التطهير العرقي الذي يمارسه النظام ضد شعب عفر البحر الأحمر بالتعاون مع منظمات حقوق الإنسان .

3-    أكد المؤتمر تأيده لإعلان سمرا الذي خرج به مؤتمر شعبي لعفر البحر الأحمر، ودعى أن يكون فاعلاً.

4-    دعى المؤتمر شعب عفر البحر الأحمر لمواصلة نضاله السياسي والعسكري لإثبات وجوده في إرتريا .

5-    دعى المؤتمر جبهة القوميات الإرتريا بتفعيل عمله من أجل تأكيد حقوق القوميات في إرتريا .

6-    دعى المؤتمر الشعب الإرتري والقوات المسلحة أن تعمل مع القوة المعارضة لتغيير ملامح إرترية الحالية وإستبدالها بدولة ديمقراطية يعيش كل من ينتمي إليها بالتساوي .

7-    أشاد المؤتمر دور المفوضية الإرترية لما حققته من إنجازات في مراحل عملياتها السياسية، كما أكد إستعداده لإنجاح المؤتمر الوطني العام أملاً أن يخرج بمجلس وطني يلبي طموحات الشعب الإرتري .


النصر لشعب عفر البحر الأحمر

النصر للشعب الإرتري 
المؤتمر الثالث للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر

20-10-2011م

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 15,441,624 وقت التحميل: 0.26 ثانية