Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
24/12/1440 (25 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
اتهمت مصادر يمنية الحكومة الإريترية بتقديم دعم فعال «عسكري ولوجستي ومالي» لجماعة الحوثيين المتمردين في اليمن.
أخبار

صراع المصالحة بالبحر الأحمر

العدد رقم: 2355                     2009-12-28

القرار ضد إرتيريا.. مسبباته وحيثياته

ALWATAAN 1.jpg
صنعاء- الوطن: خاص - تقرير إخباري


اتهمت مصادر يمنية الحكومة الإريترية بتقديم دعم فعال «عسكري ولوجستي ومالي» لجماعة الحوثيين المتمردين في اليمن. وقالت المصادر إن قرار مجلس الأمن الأخير رغم أنه لم يتضمن الإشارة إلى العلاقات والدعم الإريتري للحوثيين، إلاّ أنه كان على صلة بهذا الأمر خاصة وأن أمريكا والدول الغربية تساند اليمن والسعودية في مكافحة هذا التمرد. وأضافت المصادر أن إريتريا ربما كانت جسراً إيرانياً لتقديم الدعم للحوثيين، وأن المصادر الغربية لديها معلومات وتفاصيل استخباراتية تؤكد ذلك. وتضيف المآخذ الغربية والأمريكية على النظام الإريتري موضوع دعم التمرد في الصومال، الذي بسببه اتُخذ قرار مجلس الأمن بغرض عقوبات قاسية على إريتريا.
ورداً على سؤال صحفي حول تفسير قرار مجلس الأمن، قالت مصادر إن قرار الحظر الخاص بسفر المسؤولين الإريتريين ربما يشمل كلاً من: الرئيس أسياسي أفورقي ووزير خارجيته ومسؤول شؤون التنظيم ومسؤول الشؤون السياسية ومسؤول الشؤون الاقتصادية بالحزب الحاكم. على صعيد آخر فإن الحظر الغربي يشمل تجميد الأرصدة الإريترية بالخارج، ويعتقد أنها مستودعة في بنوك عالمية إما باسم الحزب الحاكم ويمثله الرئيس أفورقي أو آخرين من القيادات.
وتساءلت بعض المصادر هنا في صنعاء عن الأسباب التي أدت إلى تدهور علاقات النظام الإريتري مع الغرب عامة وأمريكا خاصة، رغم العلاقة المميزة بين الحكومة الإريترية وإسرائيل، وأوضحت المصادر أن دعم الحكومة الإريترية للمتشددين الإسلاميين في كل من الصومال واليمن، خلق تعارضاً في المصالح وأساء للعلاقات بين الحكومة الإريترية  والغرب. إلاّ أن الأمر اللافت هو أن علاقات الحكومة بإسرائيل لم تتأثر كثيراً بعد تدهور العلاقات مع الغرب وأمريكا، كما أن العلاقات الإيرانية الإريترية المميزة لم تضعفها العلاقات الإرتيرية الإسرائيلة.

 

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,082,118 وقت التحميل: 0.39 ثانية