Welcome to http://www.omaal.org g مرحباً بكم في أومال صوت جموع المناضلين من أجل الديمقراطية والسلام .. المقاومين للظلم والدكتاتورية الإنعزالية في بلادنا / صوت الذين لا صوت لهم
19/12/1440 (20 أغسطس 2019)
التصفح
· الرئيسية
· أريتريا في سطور
· الأخبار
· التحليل السياسي
· المقالات
· حوارات
· سجــل الخالدين
· قادة ومؤسسون
· مجموعة الأخبار
· جداول الجنود الهاربين من الخدمة العسكرية للنظام الديكتاتوري
· آداب وفنون
· دراسات ووثائق
· الاتصال بنا
· معرض الصور
· البحث
· دليل المواقع
· الذكرى 49 لإنطلاقة جبهة التحرير الإرترية
· ملفات PDF

Video streaming by Ustream
جبهة التحرير الإرترية/ مكتب الثقافة والإعلام/بيان صحفي
أخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

جبهة التحرير الإرترية

مكتب الثقافة والإعلام 

ELF Slogan 012 A.jpg

بيان صحفي

حول ما تشهده ارتريا من أحداث

تتوالى الأنباء على مدى أسبوعين عن محاولة من داخل النظام تدعو إلي تغيير الوضع السياسي في ارتريا وإطلاق سراح المعتقلين والسجناء السياسيين وإعادة العمل بالدستور الذي وضعته الجبهة الشعبية عقب الاستقلال والذي رمي به اسياس في سلة المهملات .

 ومنذ اليوم الأول للمحاولة يسود التعتيم المتعمد للوضع في البلاد فلا المحاولة عبرت عن نفسها وعن أهدافها وأعلنت انتصارها ولا النظام أعلن القضاء عليها واستتباب الأمر له . وبما إن مآلات الأمور لم تتضح حتى الآن في داخل ارتريا فان احد احتمالاتها هو إن تسير في اتجاه الترقيع  والتسكين المؤقت على قاعدة البحث عن حل لمأزق النظام وليس إنقاذ البلاد ، وإذا ما تم ترتيب الوضع على هذا النحو، فلا بد من القول أن التغيير الذي ينتظره الشعب الإرتري لم يأت بعد و ولكن حان وقته وهو حتماً آت قريباً جداً ، إذ أن شعبنا بكل قطاعاته السياسية والاجتماعية في الداخل والخارج لم يكن ضد فرد بعينه بل كان ضد النهج الذي مثله النظام الحالي منذ الاستقلال وحتى اليوم . والمعلوم أن أبناء ارتريا الذين ضحوا بكل غال ونفيس عبر سنوات حرب التحرير الشعبية من أجل الحرية والاستقلال  ، قد عبروا عن رفضهم لنهج النظام الدكتاتوري بكل الطرق والوسائل ولهذا  فإنهم لا يقبلون إلا بإرتريا التي تتمتع بالحرية والديمقراطية الحقيقية التي يمارس فيها كل المواطنين الإرتريين حقهم الكامل دون تسلط فئة علي فئة. وتأسيسا على هذه الحقيقة  ندعو قوات الدفاع الارترية  التي تتصدر الوضع الحالي في ارتريا أن تدعو إلي مصالحة وطنية لكل القوي السياسية وتعمل على حل إشكال الوضع الإرتري الذي نجم عن انحراف النظام وتسلطه ، بصورة مرضية لكل الارتريين وبما يحفظ وحدة الوطن والشعب . ويخلق الاستقرار ويوفر شروط وعوامل السلام والتنمية في البلاد . كما تتوجه الجبهة في هذه اللحظات العصيبة التي تمر بها بلادنا إلى كافة فصائل وقوى ومنظمات المقاومة الوطنية التي تناضل لإزالة الدكتاتورية والاستبداد ، لاستثمار تزايد تذمر شعبنا داخل الوطن وتعبيره عن رفض النظام بصورة عملية ، والإسراع في توحيد وتكامل جهودها لدعم صمود وتصدي شعبنا لنظام العصابة الجائرة وتصعيد وتيرة المواجهة وصولا إلى تحقيق أهدافنا الوطنية. كما تناشد الأشقاء في دول الجوار والوطن العربي وكل الدول والمنظمات المحبة للحرية والسلام في العالم إلى الانحياز إلى مطالب الشعب الارتري المشروعة ودعم نضاله من اجل إحداث التغيير الكفيل باستعادة الحرية التي حرمتهم منها هذه الزمرة وإعادة الحياة إلى وطنهم.

31/1/2013م

 

أحدث المقالات
· لا استطيع ان انعى قا...
· بقلوب راضية بقضاء ال...
· في ذكرى الاستقلال : ...
· في ذكرى الرحيل المر ...
· المسلمون هم من يحددو...
الدخول
الاسم

كلمة السر



نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
الزيارات غير المكررة: 16,043,520 وقت التحميل: 1.65 ثانية